دولي

في الذكرى ال42 ليوم الارض…حركة المبادرة: الشعب الفلسطيني صامد على أرضة ومستمر في مقاومته حتى دحر الاحتلال

جددت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية بمناسبة الذكرى الـ 42 ليوم الأرض الخالد، التأكيد على “صمود وثبات شعبنا في أرضه ومواصلة نضاله ومقاومته الشعبية حتى تحرير الأرض وإنهاء الاحتلال وكنس المستوطنين“.
 
وقالت الحركة في بيان لها إن “يوم الأرض شكل علامة فارقة في نضال شعبنا الفلسطيني سواء داخل اراضي 48 أو في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.. معتبرة أن معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال تدور حول الأرض التي تتعرض للتهويد والنهب من قبل الاحتلال في مشهد لم يتبدل منذ تهويد الجليل حتى يومنا هذا“.
 
وأشارت إلى أن يوم الأرض يمثل رمزا لوحدة الشعب الفلسطيني بكل مكوناته و لوحدة نضاله من أجل الحرية و اسقاط نظام الابارتهايد و التمييز العنصري الاسرائيلي كما انه”مناسبة لتذكير العالم بمخاطر ما تتعرض له الأراضي الفلسطينية من عدوان واستيطان لفرض الوقائع على الأرض عبر منظومة الفصل العنصري، مؤكدة أن يوم الأرض “رسالة تذكير للعالم بوجود احتلال عنصري هو الأطول في التاريخ الحديث وآن الأوان لإنهائه وحصول شعبنا على حريته واستقلاله“.
وجاء في البيان أيضًا: نضال شعبنا ومقاومته الشعبية سيتواصلان ورحيل الاحتلال حتمي آجلا أم عاجلا، وإن إرادة شعبنا ستنتصر عبر تمسكه بأرضه وإيمانه بألا طريق لتحريرها سوى المقاومة الشعبية.
وتابعت الحركة: ومنذ اليوم الأول للاحتلال وأرضنا تتعرض للنهب والسرقة، ومعركة البقاء التي يخوضها شعبنا البطل يجب إسنادها بتبني إستراتيجية وطنية تجمع بين المقاومة الشعبية ودعم الصمود الوطني واستنهاض أوسع حركة تضامن دولي وفرض المقاطعة والعقوبات على إسرائيل وتحقيق الوحدة الوطنية.
و دعت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية جماهير الشعب الفلسطيني الى المشاركة الواسعة في احياء يوم الأرض و في مظاهرات المقاومة الشعبية بما فيها مسيرة العودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى