أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

في اجتماع للحكومة.. الفصل في لقاح كورونا المناسب الأسبوع القادم

من المرتقب أن يدرس اجتماع للحُكومة الأسبوع المقبل، ملف لقاح كورونا “كوفيد 19” المناسب للجزائر، وسيعقد هذا الاجتماع بعد سلسلة المشاورات التي أجراها المجلس العلمي بخصوص الشركات التي طورت اللقاح ومدى تقدم التجارب المنجزة.

وكشف المسؤول الأول على قطاع الصحة، اليوم، خلال ندوة صحفية بعد زيارة ميدانية قادته إلى ولاية بومراس، أنه سيتم خلال الأسبوع القادم دراسة ملف اللقاح المناسب للجزائر، مؤكدًا على أنه “لا يمكن الحديث عن إنتاج لقاح في مدة قصيرة”، موضحا أن الوزارة تدرس مع المجلس العلمي والمخابر والسفارات اختيار اللقاح المناسب لفيروس كورونا.

وأكد الوزير مجددا على أن الجزائر لديها اتصالات عبر السفراء مع عدة مخابر في العالم طورت اللقاح، وقال عبد الرحمن بن بوزيد إن هناك جانب تقني بخصوص اللقاح، فمثلا بعض اللقاحات يتلقى فيها المريض الفيروس داخل الدم ثم يكون مضادات، وهناك لقاحات يتلقى فيها اللقاح داخل الخلايا.

وأكّد المتحدّث انّ الجزائر منظمة ومحمية خصوصًا مع انضمامها لمنظمة “كوفاكس” مع أكثر من 180 دولة، للعمل مع بعض للحصول على اللقاح بأحسن سعر.

 

وبخصوص الوضع الصحي واستمرار ارتفاع الإصابات، شدد المسؤول الأول عن القطاع أنه في حال تواصل ارتفاع الإصابات بفيروس كوفيد 19 سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة، غير أنه أكد بالمقابل أن اتخاذ قرار الغلق والحجر الكلي أمر صعب جدا.

ومن جهة أخرى تطرق بن بوزيد للحديث عن سعر الكواشف السريعة لكورونا التي ستدخل إلى الجزائر قريبا، وقال إن سعرها أقر بـ 10 مرات عن فحص “بي. سي. آر”.

وبحسب الوزير فإن الكواشف تقدم النتيجة في مدة تتراوح بين ربع ونصف ساعة، مركزًا على أن استعمال هذه الكواشف لا يحتاج إلى مخبر ويستطيع المريض استخدامها في أي مكان.

وفي السياق، أوضح المحدث ذاته أن تحليل “بي. سي. آر” لا يمكن إجراؤه للجميع بل هو مخصص فقط للمرضى الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى