أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

فرنسا تطرد جزائريا رفض تقديم الطعام ليهودي !

قرر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، ذي الأصول الجزائرية، طرد أحد الرعايا الجزائريين، لمجرد أنه رفض توصيل طعام إلى رعايا من أصول يهودية، وهو الفعل الذي كيفته السلطات الفرنسية على أنه “معاد للسامية”.
أعلن المسؤول الفرنسي في حسابه الخاص على موقع “تويتر” أنه من المنتظر ترحيل هذا الرعية الجزائري لاتهامه بارتكاب سلوك “معاد للسامية”.
وكتب وزير الداخلية الفرنسي على تويتر: “لقد اتخذت قرارا بطرد رجل توصيل الوجبات من الأراضي الفرنسية، والذي أعلن عدم رغبته في توصيل الطعام للعملاء اليهود”. وأضاف دارمانان أن الرجل قد أُدِين بالسجن لمدة أربعة شهور، غير أنه لم يوضح إن كان سبب الإدانة له علاقة برفضه تقديم الطعام لليهود.
ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، فإن الرجل كان قد وصل إلى فرنسا قبل نحو عام بتأشيرة سياحية وأنه يقيم فيها بشكل غير مشروع في الوقت الحالي، فيما بدا تبريرا لعملية الترحيل.
أما بخصوص حيثيات القضية، فقد تقدم يهوديان مشغلان لمطعمين في مدينة ستراسبورغ (شمال شرق فرنسا) في الأسبوع الماضي بشكوى ضد الرجل، حسبما ذكرت محطة (فرانس بلو الزاس) المحلية، لأن الرجل رفض توصيل طعام منهما لعملائهما، وبرر هذا الجزائر، وفق المصدر رفضه بأنه “لا يوصل الطعام ليهود”.
ولم تلبث أن تحولت هذه القضية إلى كرة ثلج، فقد أصدر ممثلو مجلس مدينة ستراسبورغ بيانا أدانوا فيه كل شكل من أشكال السلوك المعادي للسامية بأشد العبارات، على حد ما ذكره المصدر.

وقد أخذت القضية أبعادا سياسية ودبلوماسية، حيث تدخلت الدولة العبرية على الخط، فوصف السفير الإسرائيلي في فرنسا الواقعة باعتبارها “شهادة على الكراهية” حسبما نقلت عنه الوكالة الفرنسية، ما يؤكد على أن القضية تحولت إلى مسألة عنصرية راح ضحيتها جزائري رفض تقديم الطعام إلى يهود، في حين كان يجب ألا تتعدى مستوى المجلس التأديبي على مستوى المؤسسة التي يعمل بها.
ويؤكد ما تعرض له الرعية الجزائري مدى خضوع السلطات الفرنسية للوبي اليهودي، كما لا يستبعد توظيف هذه الحادثة ضد جزائريين آخرين يوجدون على التراب الفرنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى