أهم الأخبارثقافة

غاليري “الطاووس” تنظم معرضا استثنائيا في المعهد الفرنسي غدا

يعرض “غاليري” الطاووس، لصاحبته، الفنانة التشكيلية المتخصصة في تاريخ الفن، أمال ميهوبي، ألوانه في المعهد الفرنسي بالجزائر العاصمة، في مبادرةٌ استثنائية غير مسبوقة، واختير لهذا المعرض الفني عنوان “تجديد”.
ويفتتح المعرض غدا السبت 6 مارس ويمتد إلى غاية 18 مارس الجاري، حيث يجمع هذا المعرض ثلاثة (03) فنانين تشكيليين مشهورين ومنخرطين في المجتمع، من أجيال مختلفة، وهم، رزقي زرارتي، عبد الحليم سلامي، فاطمة الزهراء بوعوني، تمثل لوحات الفن الجزائري المعاصر.
الهدف من هذا الحدث الثقافي هو نقل أنشطة رواق الطاووس من أجل السماح بتكريس ثقافة المشاركة والتضامن تحت قبعة الفن، في هذه الأوقات من وباء كورونا والتي دون أدنى شك، يوضح مرة أخرى الدور الأساسي والحيوي الذي يلعبه الفن في التغلب على اللحظات الصعبة لهذه الأزمة الصحية على الصعيدين الوطني والدولي.
رزقي زرتي كما يصفه من يعرفه، هو رسام متأثر بالوهب والعطاء، بنظرة نقية، مغطاة بالانتعاش، بعيون خالية من كل شوائب، بالسعادة، والحماسة، والحدس، والاستماع الجيد، والانتباه إلى سحر الأشياء التي، تحت سطح العالم الحقيقي، تخلق عالمه الشخصي المتحرر، مع فيض من هذا التوهج الذي يلمح إليه الفنان بين فجوات الإدراك ، حيث يصبح كل شيء سلميًا وهادئًا ومعقولًا ويتردد صداه، في نوع من الأدلة العائمة.
تحت ضوء هذه الشمس يبني زرارتي عالمه في ساعة الحكمة. تتأرجح رسوماته بين التجريد والتصوير. الزرارتي يعمل على هذه النقطة من التوازن، وهو ملتزم بكسر تلك الحدود. لا شيء يصرف انتباهه عن الجوهري، التقاط هذا الشيء المراوغ الذي هو عاطفة من أجل التعاطف حقًا مع الآخر. يمنح أسلوبه الذي لا يضاهى كل ابتكار جديد شعورًا بعمل فريد.
لوحاته تحمل نفس القدر من الحداثة، ونفس الطاقة، و ترتيب الألوان والحركات والأشكال والتجمعات التي تنضح بمغناطيسية وروحانية متجددة باستمرار. من أين تخلو هذه اللوحة من سبق الإصرار والترصد ، وبدون نفيسة، وبدون مكياج، مصدر هذه المتعة الفكرية، هذه البهجة الذهنية التي تنبع من الانطباع باكتشاف المعنى العميق للوحة.
للجميع، يتجلى سحر رسومات زرارتي في الصمت والشعر والنضارة التي تتخلل ولادته، إن فنه موجه إلى الروح الإبداعية للطفل الذي يعيش في أعماق الإنسان.
خليل عدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى