أهم الأخبارالوطن

عمال البلديات يلتحقون بالحراك الشعبي

التحق عمال البلديات بركب الحراك الشعبي الرافض لتمديد حكم الرئيس بوتفليقة، ونظموا إضرابا وطنيا أوصدوا من خلاله أبواب البلديات وعلقوا شعارات على مداخلها ضد السلطة وأحزابها.

ونظم عمال بلديتي باب الوادي وبن عكنون في الجزائر العاصمة، وقفات للمطالبة برحيل النظام، مرددين شعارات منها ” آفلان ديغاج ” و ” جيش شعب خاوة خاوة “، بينما احتشد عمال بلدية بوروبة، أمام مدخلها حاملين شعارات مكتوبة على غرار ” الشعب الجزائري حامي رسالة الشهداء ” و ” الدستور الجزائري ليس دفتر محاولات يا فرنسا ” و ” بلدية بوروبة مع الحراك الشعبي “، في وقت نظم عمال بلدية الجزائر الوسطى وقفة في ساحة الأمير عبد القادر مساندة للحراك الشعبي الرافض للتمديد، وطالب المحتجون في الوقفة بتحسين ظروف عملهم.

وأضرب عمال البلديات استجابة لنداء المجلس الوطني لفيدرالية عمال البلديات المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية المستقلة “سناباب”، الذي دعاهم إلى رفع أصواتهم عاليا ومساندة الحراك الشعبي.

وطالبهم بالنزول إلى الشارع للمشاركة في المسيرة الوطنية، اليوم الاثنين، على الساعة الـ 11 صباحا أمام البريد المركزي بالعاصمة، لتدوم لثلاثة أيام إلى غاية الأربعاء، تنديدا بهذا النظام القامع لكل العمال بصفة خاصة ولكل الجزائريين بصفة عامة، وجاء في البيان أن هذه المسيرة ” ستستنكر سياسة الهروب إلى الأمام التي يتبعها النظام للبقاء في الحكم، رغم إرادة الملايين من الجزائريين المتمسكين بحتمية رحيله لتحقيق تغيير ديمقراطي شامل وبناء دولة القانون والحريات “.

وجاء في بيان “سناباب” “أن “هذه المسيرة ستستنكر سياسة الهروب إلى الأمام التي يتبعها النظام للبقاء في الحكم، رغم إرادة الملايين من الجزائريين المتمسكين بحتمية رحيله لتحقيق تغيير ديمقراطي شامل وبناء دولة القانون والحريات”.

ويتواصل الحراك الشعبي الرافض لتمديد حكم بوتفليقة والمطالب برحيل رموز المظام، حيث دعا الاتحاد المحلي لولاية تيزي وزو المنضوي تحت لواء المركزية النقابية كافة عمال ومتقاعدي الولاية للمشاركة في إضراب عام، اليوم، للمطالبة باحترام إرادة الشعب، رحيل النظام، رحيل سيدي السعيد وجمهورية ثانية قوامها الديمقراطية والحريات، في وقت التحق عمال مكاتب بريد الجزائر بتيزي وزو، أمس، بالحراك الشعبي ونظموا مسيرة سليمة احتجاجية للتعبير عن وقوفهم إلى جانب الشعب الجزائري في مسعاه لتغيير نظام الحكم وتعويضه بممثلين حقيقيين للشعب، وانطلقت المسيرة من وسط المدينة باتجاه ساحة الزيتونة الواقعة بالمدخل الغربي لمدينة تيزي وزو. ورفع المشاركون في هذه المسيرة الرافضة لبقاء النظام السياسي الجزائري في الحكم لافتات “الجيش الشعب خاوة خاوة”، ”سيستام ديقاج ”، “شاوي قبايلي ميزابي عربي … كلنا خاوة” و”لا للتمديد بل حان وقت الرحيل “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى