أخبار عاجلةرياضة

صايب يكشف: “حناشي كان يريد تحضيري لخلافته على رأس الشبيبة‎”‎

نوه متوسط ميدان شبيبة القبائل والمنتخب الوطني سابقا موسى صايب بخصال رئيس شبيبة القبائل السابق المرحوم محند شريف حناشي واصفا اياه بالرجل المحب لفريقه وللاعبيه.

وقال صايب بخصوص خبر وفاة الرئيس القبائلي الشهير:” لما سمعت الخبر لم أصدق خاصة أن الاشاعات أطلقت في العديد من المرات في الأيام السابقة، قبل أن يتأكد الخبر ويخيم الحزن على الجميع”

وعاد صايب لآخر لقب توجت به الشبيبة عندما كان على رأس العارضة الفنية بحيث سرد الفرحة التي كان عليها حناشي وكأنه على علم أنه آخر لقب دوري سيتوج به مع الفريق في مشواره كاملا:” لقد توجنا سويا بلقب الدوري عام 2008 لا يمكنكم أن تتصوروا سعادته الكبيرة عند التتويج حتى أنه ذهب معي في السيارة واحتفلنا سويا، لقد جمعتنا الشبيبة بحلوها ومرها والأكيد والذي لن أنساه ما حييت أنه هو من أتى بي الى الشبيبة وبفضله انطلق مشواري الكروي الاحترافي” ويضيف:” يومها أمضيت اجازتين مع فريقي الأول تيارت وفريق الشبيبة كنت في وضع لا أحسد عليه لكنه آمن بتأهيلي وحقق لي ذلك”

“كنت بالنسبة اليه كالابن الذي لم يرزق به”

 

وكشف صايب سرا لم يكن يعلم بهآ خدا ولم يتعرف عليه هو كذلك قبل اعلان وفاة الرئيس بحيث أكد له أحد أصدقائه الذين ساهموا في عودته الى بيت الكناري مطلع القرن لإتمام مشواره،  أن حناشي أصر على عودته وكان يهدف لتحضيره ليخلفه على رأس الفريق:” لقد استطاع صديقي أن يخفي عني سرا منذ 2004 حين كنت ألعب لفريق نادي دبي في الامارات، يومها تلقيت اتصالا من حناشي يطالبني من خلالها أن أعود، لكني كنت مترددا وحينها ذهب ولرؤية صديق لي اسمه رشيد، لاقناعي بالعودة، وما كنت أجهله هو أن هدفه الذي كشفه لصديقي هو تحضيري لأكون الرئيس القادم لشبيبة القبائل” وأضاف:” قال لصديقي حاول أن تقنعه بضرورة العودة للعب موسمين أو 3 وبعدها سأرافقه ليكون الرئيس الجديد للفريق، رحمة الله عليه كان يراني بمثابة الابن الذي لم يرزق به بالنظر لقربي منه ومن العائلة”

“هو أحسن رئيس مر على الشبيبة ولن يستطيع أحد أن يخلفه”

 

واعترف صايب أن حناشي هو أحسن رئيس قاد الفريق القبائلي مؤكدا أنه وبعدد الألقاب التي توج بها لن يستطيع أحد خلافته مستقبلا:” لقد فاز بعديد الألقاب وقاد الفريق الى المجد، وأرى أنه أحسن رئيس مر على الفريق على مر التاريخ صحيح أنه في سنواته اللأخيرة وجد صعوبات لكن ذلك مفهوم بالنظر للضغط الذي مورس عليه،لكن عموما هو أحسن رئيس مر على الشبيبة ولا أحد سيقدر على خلافته أبدا”

“اقترحت تنصيبه رئيسا شرفيا ولم لا تسمية الملعب الجديد على اسمه”

 

وعن تخليد اسم الراحل قال صايب أنه اقترح سابقا أن يتم تقليده بلقب الرئيس الشرفي للفريق وهو على قيد الحياة قبل أن يعلق على امكانية تسمية الملعب الجديد لتيزي وزو على اسمه:” اقترحت سابقا أن يتم تنصيبه رئيسا شرفيا للفريق وهو على قيد الحياة أما بخصوص تسمية الملعب لما لا؟ بالنظر لما قدمه للشبيبة والمنطقة” للتذكير فان حناشي كان وراء مشروع بناء الملعب بعد أن طالبه شخصيا من رئيس الجمهورية السابق.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى