رياضة

شبيبة القبائل.. دوما مستاء من بوخنشوش وتسريحه قضية وقت

خيم حزن عميق وسط أنصار شبيبة القبائل الاثنين الماضي بعد أن تكبد الفريق أول خسارة له في الموسم على أرضه أمام شباب قسنطينة بهدفين لصفر.
اللقاء الذي سيطرت عليه الشبيبة بالطول والعرض لم تجد فيه الطريق الى الشباك وهو ما أخرج اللاعبين من اللقاء وصاروا يرتكبون أخطاء عديدة أفقدتهم تركيزهم وكان الهدف الثاني الذي أمضاه العمري في بداية الشوط الثاني ضربة موجعة للفريق ولم تشفع تغييرات دوما للشبيبة التي خسرت اللقاء ومعه فرصة اللحاق ولو نسبيا بالبطل الشتوي اتحاد العاصمة الذي ابتعد أكثر عن الكناري في انتظار بقي المشوار.
دوما الذي لاحظ مستوى أوقاسي المتوسط في اللقاء سارع وأخرجه ليحل محله بوخنشوش الذي لم يفعل أي شيء للفوز بثقة الأنصار وثقة الطاقم فدخوله كان شكليا ولم يعط الاضافة المرجوة حتى أن المدرب أشار الى ذلك في ندوته الصحفية حين قال أن بوخنشوش كان يود الذهاب لكل الأماكن سوى الى الميدان في اشارة منه لانزعاجه بعد دخوله بديلا مؤكدا أنه كان قاب قوسين أو أدنى من اعادة اخراجه مباشرة بعد جخوله حين لاحظ تقاعسه وعدم رغبته في المشاركة في الصراعات الفردية التي تغلب فيها “السياسي” ما سمح له بتحقيق الفوز.
التصريحات التي تخص بوخنشوش تعني أن دوما ورغم كل ماقام به لاعادة اللاعب الى رشده ومحاولة دفعه الى الأمان لنسيان كبوات وأخطاء بداية الموسم، الا أن اللاعب لم يتغير بل أن الطاقم ندم ندما شديدا على عدم تسريحه بما أن الفريق لم يستفد من بقائه وهو ما يرشح اللاعب أن يكون ثاني عنصر يترك قطار الفريق في الميركاتو القادم بعد بن علجية الذي تم تسريحه لأسباب انضباطية محضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى