أهم الأخبارالوطن

سيدي سعيد يذكر الجزائريين بسنوات التسعينيات.. “أتريد العودة إلى الدم والدموع”

عاد الأمين العام للاحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي سعيد ، للحديث بسنوات التسعينيات ، وذلك في الذكرى المزدوجة المخلّدة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين (24 فبراير 1956) والذكرى الـ 48 لتأميم المحروقات، متسائلا “هل يجوز العودة إلى تلك الفترة عندما سجلت الجزائر أكثر من 30 مليار دولار من الخسائر. أتريد العودة إلى الدم والدموع؟ هل تريدنا أن نعود إلى المنازل والمصانع المحترقة؟ “.
جاء تصريح سيدي السعيد بمناسبة خروج مكثف في مختلف الولايات مطالبة بالتغيير ومناهضة للعهدة الخامسة للرئيس الحالي، عبد العزيز بوتفليقة.
واستقبل جموع المعارضين للعهدة الخامسة، الوفد الرسمي الذي توجّه اليوم الأحد 24 فيفري إلى ولاية أدرار جنوب البلاد، لإحياء الذكرى المزدوجة المخلّدة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين (24 فبراير 1956) والذكرى الـ 48 لتأميم المحروقات.
كما تحدث سيدي سعيد ، عن “الإنجازات” مشددا: “لدينا كنز في أيدينا و هو الامن الوطني الذي حلمنا به في مرحلة ما. وإذا كان السلام قد عاد، فهذا بفضل هذا الرجل. الذي ندين له بدين لابد ان ندفعه له. لا يحق لنا أن نكون جاحدين “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى