الوطن

“ستاف” تدعو للتحقيق في أموال الخدمات الاجتماعية

دعت النقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين (ساتاف ) وزيرة التربية الوطنية إلى إعادة النظر في ملف تسيير الخدمات الاجتماعية ، وطالبت بفتح تحقيق في صرف أموال الخدمات الإجتماعية خلال السنوات الماضية، متهما أطرافا بنهبها.

قال النقابي نبيل فريقنس في تصريح لـ ” الجزائر الجديدة ” أن نقابة ” ساتاف ” أبدت موقفها منذ سنوات بخصوص ملف تسيير الخدمات الاجتماعية لقطاع التربية الوطنية بالجزائر ، و دعت إلى ضرورة تطبيق قوانين الجمهورية التي تنص على التسيير اللامركزي لهذا الملف ، في وقت يبقى فيه قطاع التربية القطاع الوحيد من بين قطاعات الوظيف العمومي الذي يسيير هذا الملف بالطريقة المركزية التي تجعل أموال عمال القطاع عرضة للنهب و ” الإستغلال المشبوه” ، على الرغم من مطالبة نقابة “ساتاف” للوزارة الوصية بإعادة النظر في هذا الملف ، وفتح تحقيق في المبالغ الضخمة التي تم صرفها في وقت سابق بطرق مخالفة للقانون .

و عبرت “ساتاف” عن سخطها إزاء صمت وزارة التربية المطبق اتجاه هذا الملف الذي وصفته بـ ” الحساس ” .

و قد طالب الأمين الوطني للنقابة ،بوعلام عمورة، في لقاء جمعه نهاية الأسبوع المنصرم بوزيرة التربية الوطنية بضرورة إعادة النظر في الطريقة المركزية المتبعة في تسير ملف الخدمات الإجتماعية ، منتقدا القرار الإنفرادي للوزارة التي أقرت مدة تمديد العهدة الحالية بعام كامل ، وهنا أشار عمورة بأن اللجنة تشتغل بطريقة “مخالفة للقانون”، كونها لا تعرض حصيلتها السنوية في شكل تقرير مالي و أدبي ، على غرار باقي المنظمات والجمعيات، ما جعل الوزيرة تعد بجلسة عمل خاصة قريبا لمناقشة هذا الملف الحساس بحضور الشركاء الاجتماعيين.

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى