أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

ساحلي: “نتخوف من العزوف وليس المقاطعة”

أعلن الامين العام للتحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي، اليوم بالجزائر العاصمة، عن تنصيب مديرية الحملة الانتخابية الوطنية للحزب، مشيرا إلى “تجنيد قواعد حزبه لدعم المترشح عبد العزيز بوتفليقة”.

وقال ساحلي إن حصة التوقيعات لفائدة المترشح بوتفليقة، التي يتولى حزبه جمعها “توشك على الاكتمال” وتوقع إتمام العملية قبل انقضاء الأسبوع الجاري.

واعتبر أمين عام التحالف الوطني الجمهوري الاستحقاق الرئاسي ليوم 18 افريل المقبل “هام وحاسم مما يتطلب تجند كل القوى الحية في البلاد”.

وبعد أن “بارك ترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة، واستجابته لنداءات الموالاة ومعها محبي وأنصار الرئيس الذين ما فتؤا منذ الصائفة الماضية يناشدون إياه الترشح واستكمال مسيرة البناء والورشات التي أطلقها على مستويات مختلفة لتعزيز الانجازات المحققة” حسبه، هاجم ساحلي كعادته المعارضة التي أبدت رفضها لترشح بوتفليقة، وقال إن “هؤلاء المطلوب منهم مراجعة حساباتهم وتقديم البدائل وإقناع عموم الجزائريين ببرامجهم”.

وأضاف أن “الواقع يثبت صحة المكاسب والانجازات المحققة منذ تولي بوتفليقة سدة الحكم ، وهي الانجازات التي تقتضي الحفاظ عليها وتعزيزها”.

وذكر أن “حزبه يقف الى جانب بوتفليقة ويدعم برنامجه دون شروط، كما يأمل في الرئيس إطلاق إصلاحات عميقة سياسية واقتصادية واجتماعية”.

وتابع بأن ” الرئيس بوتفليقة كان صريحا حينما خاطب الشعب الجزائري الأحد الماضي في رسالته بمناسبة إعلان ترشحه للرئاسيات القادمة، عندما تعهد بالقيام بإصلاحات عميقة على كل الأصعدة بعد الرئاسيات، ومعها تنظيم ندوة وطنية يليها تعديل معمق للدستور، ومن خلالها تتقوى روابط الجبهة الداخلية وتتحصن السيادة الوطنية”.

و قال ساحلي إن حزبه “يتخوف من العزوف وليس المقاطعة ، لان المقاطعة خيار سياسي نحترمه”، وحسبه “المقاطعة لا تخدم لا المصالح العليا للوطن ولا مصالح المواطن و لا مصالح الأحزاب المقاطعة”.

وتحدث بلقاسم ساحلي عن “جاهزية حزبه للقيام بالحملة الانتخابية للمرشح بوتفليقة التي ستنطلق في الثالث والعشرين مارس القادم، سواء بصفة فردية أو ضمن مجموعة الاستمرارية من اجل الاستقرار والإصلاح التي تضم تسعة عشرة تشكيلة حزبية” .

م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى