أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

زيتوني: المفاوضات مع فرنسا حول أرشيف الثورة متوقفة

كشف وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، أمس بجيجل، أن ملفات تسوية وضعية بعض المجاهدين التي كانت مجمدة قد “تم إعادة فتحها مع المنظمة الوطنية للمجاهدين و تسويتها بنسبة 90 بالمائة” و ذلك بعد التحقيقات التي أجريت على مستوى المنظمة.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل و تفقد قام بها إلى هذه الولاية بخصوص الملفات الجديدة لبعض المجاهدين الذين ينتظرون رد الوزارة الوصية لتسوية وضعياتهم أن “العملية متوقفة بناء على ما جاء في آخر مؤتمر للمنظمة الوطنية للمجاهدين”.

من جهة أخرى، أكد زيتوني “توقيف المفاوضات والمشاورات بين الجزائر و فرنسا حول الملفات والوثائق الخاصة بأرشيف الثورة التحريرية”، مرجعا ذلك إلى “عدم وجود إرادة واضحة وصادقة من الجانب الفرنسي”.

وقال الوزير في تصريح للصحافة بسد كيسير بالمدخل الغربي للولاية: “سئمنا من تصريحات المسؤولين الفرنسيين بمختلف مستوياتهم والذين كانت لنا لقاءات معهم من أعلى مسؤول إلى آخر مسؤول، فرغم تطميناتهم إلا أننا لم نلمس شيئا في الميدان” و الدليل على ذلك، يقول زيتوني، “عدم استرجاع جماجم شهداء المقاومات الشعبية التي توجد منذ أكثر من قرن ونصف في متحف الإنسان بباريس.”

كما كشف الوزير عن 3 آلاف مفقود إبان الثورة التحريرية أحصتهم وزارة المجاهدين بالدلائل والقرائن “والعملية لا زالت مستمرة” -كما قال- خاصة وأن الكثير من العائلات الجزائرية قدمت لمصالح الوزارة شهادات واستدعاءات تلقاها أبناؤها من البوليس الفرنسي إبان الحقبة الاستعمارية وهم مفقودين، إلا أن ‘’فرنسا الحالية تنفي ذلك وتعطي رقما لا يتجاوز الخمسة عشر مفقودا”.

قبل ذلك أدى وزير المجاهدين زيارة لأحد المجاهدين بمنزله ببلدية زيامة منصورية (40 كلم غرب جيجل) و أشرف على تسمية مقر الحماية المدنية ببوبلاطن بنفس المدينة باسم الشهيد بوزرورة لمنور، فضلا عن حضوره لعملية تشجير بمحيط سد كيسير ببلدية العوانة.

واختتم الطيب زيتوني زيارته للولاية بالإشراف على انطلاق الموسم الثقافي البيداغوجي بدار الثقافة أعمر أوصديق.

ق.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى