أهم الأخباررياضة

زطشي ينهي جمعيته العامة بسلام

جرت صبيحة الخميس الماضي في مركز سيدي موسى التقني الجمعية العامة للاتحاد الجزائري لكرة ‏القدم في أجواء سادتها حالة من الترقب خاصة بعد الانتقادات الأخيرة التي وجهتها المعارضة للرئيس ‏خير الدين زطشي.‏
وعرفت الجمعية حضور الرئيس السابق محمد روراوة الذي حاول التدخل خلال عرض الحصيلتين ‏المالية والأدبية لكن الفاف برئاسة زطشي منعته من القاء مداخلته ما دفعه للخروج من القاعة قبل تدخل ‏بعض الحضور الذين أقنعوه بضرورة الرجوع الى القاعة قبل أن ينصرف قبل عملية التصويت التي ‏عرفت مصادقة بالاجماع عى التقارير.‏
ودفع تصرف الفاف بمنع روراوة من القاء مداخلته، دفع هذا الأخير للخروج الى ممثلي الصحافة ‏الوطنية الذين منعوا من حضور عملية التصويت، بحيث أدلى بتصريحات كشف من خلالها العديد من ‏النقاط وشكك في بعض الأرقام على غرار بعض المبالغ المالية التي تتعدى المليار سنتيم والتي صرفت ‏مع مطلع كل شهر في اطار مصاريف الاتحاد لفائدة الطواقم الوطنية وأشار روراوة الى أن في الأمر ‏ان مشيرا اى قضية ألكاراز ومحاولا ربط هذه المصاريف بدفع أجوره التي هي محل جدال على ‏مستوى الفيفا، كذلك هو الحال بخصوص قضية العقد الذي أبرم مع شركة كيا والذي لم يتعد ال 6 ‏ملايير سنتيم سنويا وهو ما يراه روراوة، قليل جدا بالنظر لحجم الاتحادية ومستوى العقود التي كانت ‏تبرم في السابق مشككا في ذات الوقت في صحة بعض العقود كذلك الذي أبرم مع شركة أديداس والذي ‏وصفه بالكاذب مستدلا برسالة تلقاها من مسؤول التسويق في الشركة الأم والتي أكدت أن تعامل الفاف ‏جاء مع أحد مسوقي الألبسة وليس مع الشركة الأم وأن القيمة المعلن عنها وهي 1،9 مليون يورو لا ‏أسا لها من الصحة. ‏
وتمت المصادقة على التقارير وشكل تدخل روراوة النقطة السلبية الوحيدة في الجمعية العامة التي‎ ‎‏ ‏سمعت لزطشي باستعراض مشاريع اتحاديته التي تنوي المواصلة على نفس الدرس وتعزيز البحبوحة ‏المالية التي تتواجد فيها الفاف، بنتائج أحسن عل مستوى المنتخبات ما سيعطي أكثر قوة للاتحادية من ‏الجانب التجاري ويحسن مداخيلها.‏
مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى