أخبار عاجلةأهم الأخباررياضة

روما تدخل سباق الظفر بصفقة براهيمي

يتواجد صانع ألعاب المنتخب الوطني ونادي بورتو ياسين براهيمي على مقربة من نهاية عقده في ناديه بحيث لم يتبق له سوى موسم واحد بعد التي قضاها فيه وتوجت بلقب البطولة أحرزه بكل جدارة واستحقاق هذا الموسم، في أحد أحسن المواسم في مشواره الكروي وهو ما جعل عديد الفرق تتابعه عن قرب وتسعى لانتدابه محاولين الاستفادة من اقتراب نهاية العقد التي ستدفع بورتو ربما لمحاولة تحويله للاستفادة ماديا من رحيله.

سعر اللاعب سابقا وصل ال60 مليون يورو فانه عرف انخفاضا محسوسا في الآونة الأخيرة بالغا ال 25 مليون وربما أقل من ذلك وهذا جعل رحيله أمرا قريبا خاصة أن العديد من الأندية أبدت نيتها في التفاوض من أجل الصفقة على غرار نادي ايفرتون الفريق الوحيد الذي يعود كل موسم ويطلب اللاعب والذي كان قاب قوسين أو أدنى لضمان خدماته قبل موسمين قبل أن تفشل الصفقة في الأخير.

رغبة اللاعب في الرحيل والالتحاق بالدوري الانجليزي صارت واضحة وهذا حسب مقربيه لكن الأندية التي صارت تسارع الزمن من أجل انتدابه ليست كلها انجليزية على غرار نادي روما الايطالي الذي دخل سباق الظفر بخدماته مؤخرا فبحسب صحيفة لاقازيتا ديلو سبورت الايطالية فان المدير الرياضي مونشي قد وضع اسم الدولي الجزائري في مفكرته لكنه لن يشرع في التفاوض مع الفريق البرتغالي سوى في حالة واحدة.

وسيرتبط التحاق براهيمي بالفريق الايطالي بمصير لاعبين اثنين من تشكيلة روما، ويتعلق الأمر ببيروتي والدولي الايطالي المصري الأصل الشعراوي، بحيث يتواجد الاثنين في وضعية قد تجعل أحدهما يطالب بالانتقال الى ناد آخر نهاية هذا الموسم وهو الشرط الوحيد الذي وضعه مونشي للشروع في المفاوضات مع النادي البرتغالي لانتداب براهيمي، بحيث سيكفي أن يعلن أحد العنصرين رحيله ليدخل براهيمي السباق من بابه الواسع.

هذا وكان نادي روما قد دخل قائمة المهتمين بصانع ألعاب الخضر قبل عامين لكن سعر اللاعب أفشل الصفقة ليعود مرة أخرى عاما بعد ذلك ولم تكلل المحاولة بالنجاح لتكون اذن هذه المرة الثالثة التي يدخل فيها روما السباق وتتزامن مع البطاقة البيضاء التي منحت للمدير الرياضي مونشي للقيام بالاستقدامات في انتظار معرفة مستقبل الثنائي المذكور أعلاه والتي ستعجل أم توقف مسار الاتصالات بين الطرفين.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى