أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

رباعين يرهن نجاح المشاورات الجارية بتبني مطلب إنشاء آلية مستقلة للانتخابات

دعا رئيس حزب عهد 54، علي فوزي رباعين، الهيئة الوطنية للحوار والوساطة إلى عدم جعل الرئاسيات المقبلة بالحدث في الحوار الذي أطلق مع مختلف الفاعلين في الساحة الوطنية، وقال، إن الحوار يجب أن يكون شاملا، و يتطرق إلى مختلف القضايا ولا يقتصر فقط على موضوع الاستحقاقات الرئاسية بين المحاور والمتحاور .
أبدى فوزي رباعين نيته على غير العادة في قبول دعوة هيئة الحوار والوساطة، حتى قبل توجيه الدعوة لحزبه من قبل الهيئة المذكورة، مذكرا بأن حزبه معني بالحوار، ولديه ما يقوله في لقائه بالهيئة السالفة الذكر، وقال رباعين ل ” الجزائر الجديدة ” قبل أن نحكم على أداء هيئة كريم يونس، علينا أن نبارك مسعى الحوار الذي لطالما نادت الاحزاب السياسية بكل توجهاتها إلى إطلاقه، واهتدت السلطة في النهاية إلى إقراره وإنشاء هيئة تتولى تأطيره مع جل الفاعلين في الساحة الوطنية من أحزاب سياسية وشخصيات وطنية وفعاليات المجتمع المدني .
وأضاف رئيس حزب عهد 54 إن هيئة الحوار تحتاج إلى تعزيز قائمة أعضائها وتوسيع دائرة مشاوراتها لتشمل قضايا مختلفة مرتبطة بالأزمة السياسية الحاصلة، وأن لا تقتصر هذه المشاورات على الاستحقاق الرئاسي، وحسب المتحدث، فإن الأزمة الراهنة وان كانت سياسية بالدرجة الأولى، إلا أنها متشعبة ومتشابكة، ومعالجة هذه الأزمة يقتضي وجود الإرادة السياسية والرغبة في تجاوزها لدى كل الأطراف المعنية، وإذا اقتضى الأمر التنازل لإنجاح هذا المسعى، فليكن الأمر من اجل صيانة الاستقلال وتعزيز أسسه والإبقاء على السيادة الوطنية وتقويتها والالتفاف حولها .
وبرأي المتحدث، النقاش بين هيئة الحوار والوساطة والأطراف المعنية بالحوار يجب أن يرتكز على أهم قضية تعتبرها أحزاب المعارضة وفواعل المجتمع المدني بالضمانة لإنجاح العمليات الانتخابية المقبلة، وتعني هذه القضية برأي رباعين إنشاء آلية مستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات، وسحب عن الأخيرة من الإدارة، وقال في هذا الصدد، هيئة الحوار والوساطة مطالبة بإدراج هذه القضية في مشاوراتها خلال لقاءاتها بالأطراف المعنية بالحوار الوطني.
وذكر فوزي رباعين، أن النجاح سيكون حليف هيئة كريم يونس إذا ما أخذت هذا المطلب في الحسبان رغم المآخذ عليها والانتقادات الموجهة إليها .
م . ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى