أهم الأخبارالوطن

رابطة الحقوق: “على الأحزاب السياسية أن لا تزج الجيش في السياسة”

دعت الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان، جناح هواري قدور، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، إلى تقديم استقالته في غضون الـ 20 يوما المقبلة، في ظل الحراك الشعبي الرافض لتواجده على كرسي الرئاسة ، كما نددت بدعوة أحزاب بتدخل الجيش في الشؤون السياسية .

وقالت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ” عوض ترك الجيش الشعبي الوطني يلعب دوره الطبيعي في حماية الحدود والوطن ، فإن البعض يريد الزج بالجيش الشعبي الوطني في مستنقع السياسة ، فيما يتوجب على الأحزاب السياسية المعارضة والموالية أن تعي حجمها الحقيقي الذي لا يتعدى 27 بالمائة من هيئة الناخبة مند 1995 إلى غاية يومنا هذا ،مما نطلب من هذه الأحزاب الكف من مطالبة دعوة الجيش إلى التدخل لأنه لا يمكن بناء الدولة المدنية بتدخلات عسكرية “.

وتابعت الرابطة بأنه “يتوجب على الأحزاب السياسية أن تسحب دعوة الجيش إلى التدخل ” كما دعت الأحزاب السياسية إلى تجديد قيادتها ، موضحة أنه من غير الممكن تحقيق انتقال ديمقراطي في ضل بعض الأحزاب التي تمارس الديكتاتورية داخل هياكلها منذ أزيد من 20 سنة” .

و اقترحت الرابطة على المجلس الشعبي الوطني و المجلس الأمة ان “يجتمعوا خلال أسبوع من اجل تعديل القانون الانتخابات ، كما يتوجب على الجميع تقديم تنازلات و الاتفاق على تعيين أعضاء اللجنة الانتخابات متكونة من قضاة و شخصيات وطنية ، و هم من ينتخبوا رئيسهم” ، كما دعت ” مجلس الأمة عبد القادر بن صالح و رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى الإستقالة لرفض الشارع للأول و عجز الأخير بسبب المرض “، ودعت أيضا المجلس الدستوري إلى تحمل مسؤوليته في إعلان شغور منصب الرئيس سواء استقال رئيس الجمهورية أو لم يستقل ” .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى