أهم الأخبار

 دوفيلبان يدعو لإنشاء هيئة مشتركة لجمع الشهادات حول المرحلة الاستعمارية 

رافع رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، دومينيك  دوفيلبان، من أجل انشاء هيئة مشتركة بين  الجزائر و فرنسا لجمع الشهادات حول المرحلة الاستعمارية. 

ودعا دوفيلبان خلال ندوة ، أول أمس، موسومة “التوفيق بين الصمت: اعطاء الكلمة  للسلام”، إلى انشاء هيئة مشتركة لجمع “شهادات جيل يرحل عنا حاملا معه جزءا حيا  من هذه الذاكرة المشتركة” التي يتقاسمها الجزائريون و الفرنسيون الذين عايشوا  مرحلة الاستعمار الفرنسي بالجزائر.

وأضاف قائلا “الكلمة هي الوحيدة التي تشفي و تفتح سبيل الصفح. التوفيق بين  الصمت هو الذهاب إلى أعمق ما نريد قوله، ان نتصرف سويا بإعطاء، أولا، الكلمة  للشهود والتاريخ. نحتاج إلى كلمة واضحة وقوية يكون لها معنى”.

وأشار رئيس الوزراء الأسبق إلى أن “فرنسا و الجزائر لهما علاقة معقدة و حميمة  مبنية على التباعد والتقارب والصمت، حيث أننا بدأنا في الخروج من هذا المنطق  الانغلاقي بعد ما يقارب 60 سنة من الاستقلال”

واعتبر في ذات السياق أن “المصالحة بين الشعوب خاصة الجزائريين و الفرنسيين  يجب أن تمر بحوار صادق”، مضيفا أنه “حانت ساعة الهدوء و الاعتراف بالجرائم  المرتكبة خلال الفترة الاستعمارية مثلما قام به مؤخرا الرئيس إيمانويل ماكرون  و قبله فرانسوا هولاند بمنح الاعتراف العمومي اللازم لضحايا 17 أكتوبر 1961 و  ضحايا 8 مايو 1945”.

وقال دو فيلبان ” في ظل هذا الهدوء، يتواجد هنا التاريخ  ليعيننا في  مسار المصالحة هذا”، مشيدا “بعدالة الأرشيف” التي تسعى حاليا إلى التعافي بين  البلدين (الجزائر/فرنسا).

محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى