الجزائر الجديدة

دورة تكوينية لفائدة أعضاء هيئة الانتخابات اكتوبر القادم

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات،عبد الوهاب دربال، أن شفافية الانتخابات تعطي للدولة هيبتها وهي مطلب الأحزاب، مضيفا بأن الأخيرة تعد واجب وطني وهي قاعدة للتنمية.

وقال دربال، أمس، خلال إشرافه على انطلاق دورة التكوين المدني لفائدة التشكيلات السياسية، بأن الشفافية في الانتخابات هي مطلب  رئيس الجمهورية في التعديل الدستوري سنة 2016.

وذكر رئيس الهيئة أن التعديل حمل عقوبات شديدة لكل من تسوّل له نفسه التزوير وعدم الالتزام بالشفافية.

ودعا  رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، جميع الفاعلين والشركاء السياسين للتواصل وتغليب لغة الحوار، من أجل تحسين مجريات الاستحقاقات الهامة التي تنتظرها الجزائر، من خلال درء سوء الفهم وكشف الثغرات وتصحيح الأخطاء.

وأوضح عبد الوهاب دربال خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها، بأن المسؤولية جماعية باعتبارها واجب وطني يخدم البلاد.

وكشف دربال أنه يعتزم تنظيم دورة تكونية لفائدة أعضاء الهيئة في شهر أكتوبر القادم، وأن أعضاء الهيئة يسعون لتحسين النصوص المتعلقة بالانتخابات، مشيرا إلى أن الجزائر قطعت أشواطا كبيرة في الممارسة الانتخابية، من خلال قانون الانتخابات الساري المفعول

وأوضح رئيس الهيئى العليا للانتخابات ، أن الجزائر كانت تعاني من إختلالات واضحة في إجراء العملية الانتخابية، وهو ما عملت على تحسينه في السنوات الماضية لضمان تقدما تنمويا واقتصاديا وسياسيا للبلاد 

أمال كاري

Exit mobile version