الرأي

دلالات مرحلة جديدة

لقاء الرئيس تبون في جولة المشاورات الجديدة بداية باحزاب البناء والمستقبل وجيل جديد .. ثم بعده باحزاب اخرى كان اكثرها جلبا للانتباه والضجيج ايضا مع الافافاس؛ تشي بخارطة سياسية جديدة يتم التمهيد لها .. تجعل من قواعد اللعبة المعروفة تختلف بشكل كبير لكن في الشكل طبعا وليس في الجوهر  او المضمون.
هذا يعني :
 ان قرار التخلي عن الواجهة السياسية القديمة الافلان والرندو قد تم اتخاذه على الرغم من كونهما جهازين مصنوعين للتاييد والمساندة اصلا.. وان ملامح الاغلبية الرئاسية في البرلمان المقبل بدأت تتشكل ضمن دوائر سياسية اخرى تختلف في الشكل لكنها تحمل نفس المضمون السياسي تقريبا.

كما يعني ايضا محاولة افراغ الحراك من ادواته الفاعلة او على الافقل ارسال رسائل لمن بهمه الامر .داخل الحراك من خلال لقاء وفد الافافاس؛ انه لا وجود لمعارضة حقيقية على ارض الواقع وانما تشكيلات مصلحية تستخدم الحراك للابتزاز  الحزبي او المناطقي.. وليس لاهداف وطنية.. ما يجعل من امر استمرارية الحراك وتماسكه مستقبلا عملية صعبة وربما مستحيلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى