أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

دعوة لإشراك مختلف الفاعلين في تجسيد البرامج التنموية المحلية

أكد مشاركون في اللقاء الذي بادر إليه اليوم السبت، بجيجل تكتل المسار الجديد للمجتمع المدني بعنوان “المجالس المنتخبة والتنمية المحلية ” على “ضرورة إشراك مختلف الفاعلين على الصعيد المحلي في تجسيد مختلف البرامج التنموية وتثمين الموارد المحلية”.

 

أوضح  سعيد شاكور الخبير الدولي في التنمية المحلية وحوكمة الأقاليم في تصريح لوأج على هامش هذا اللقاء بوسط المدينة، أن إشراك مختلف الفاعلين على الصعيد المحلي في تجسيد مختلف البرامج التنموية “يعد أكثر من ضرورة لأن التنمية لا تقتصر على أشخاص أو منتخبين، فحسب  بل هي قضية الجميع”.

وقال المتحدث، إن هناك تصورا جديدا في التنمية المحلية، يأخذ بعين الاعتبار كل العوائق التي يمكن لها أن تحد من تجسيد البرامج التنموية من خلال ما يعرف بالاندماج القطاعي في تحديد مختلف الاستراتيجيات أي إشراك كافة القطاعات في العملية التنموية حتى تكون هناك قوة اقتراح وقوة حلول.

من جهته، قدم عبد السلام بواب الرئيس المدير العام لميناء جن جن في مداخلته عن دور ميناء جن جن في تحقيق التنمية المحلية والوطنية لمحة عن نماذج دولية حققت إقلاعا اقتصاديا ناجحا من خلال مشاريع اقتصادية محلية.

وقال إن جيجل على سبيل المثال، لها إمكانات هامة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي المحلي المنشود، فهي تحتوي على 5 سدود ومحطات كهربائية ومطار إضافة إلى ميناء بمواصفات عالمية بنهائي حاويات يصل إلى 17 مترا و هو ما لا يوجد في الكثير من الدول، على حد تعبير الرئيس المدير العام لميناء جن جن.

وأبرز كذلك أن خصوصيات الميناء تمكنه من تحقيق عائدات “هامة” بالعملة الصعبة في مجال النقل فقط، حيث أن الدولة تخسر ملايين الدولارات من عمليات تحويل الحاويات بين الموانئ، خاصة تلك القادمة من الصين، حيث يتم إفراغ الشحنات في موانئ مالطا أو اسبانيا قبل دخولها إلى الجزائر عبر سفن صغيرة ومن ثم تسجيل خسارة تقدر بنحو 20 دولارا عن كل حاوية، خاصة أن الجزائر تستورد سنويا أزيد من مليوني حاوية.

ق.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى