أهم الأخبار

حنون تدعو لإنشاء لجان شعبية

قالت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، إن المرحلة الانتقالية خطر على البلد واستدلت في هذا السياق بتجارب سابقة في دول إفريقية سواء تلك التي استغرقت مدة زمنية طويلة أو تلك التي تسببت في حروب أهلية.

وترى حنون أن الجزائر تشهد حاليا مسار ثوري وليس حراك شعبي أو ” ربيع عربي “، وأن هذا المسار ليس له صبغة ” دينية ” نهائيا، وأشارت إلى أن ” السلمية التي تميزت المظاهرات التي تشهدها البلاد منذ شهر كامل عجّزت النظام والحكومات الغربية، وباتت هذه الأخيرة خائفة من أن يكون المسار الثوري بالجزائر قدوة للشعوب المضطهدة بالعالم “.

واعتبرت حنون، اليوم، في ندوة صحفية عقدتها بمقر الحزب، أن ” الندوة الوطنية التي أعلن عنها الرئيس بوتفليقة في رسالته الأخيرة ” انقلابا على الشرعية الشعبية الراغبة في التغيير الكلي للنظام “، وقالت إنها ستشكل من قبل الولاة التابعين للنظام، موضحة في هذا السياق إن ” الندوة ستشكل من شخصيان تابعة لحزبي السلطة الارندي والافلان، بهدف حماية النظام غير المرغوب فيه “.

وبخصوص اعلان حزبي السلطة ” الافلان ” و ” الارندي ” دعمهما للحراك الشعبي، قالت حنون في ردها على أسئلة الصحفيين إن ” هذين التشكيلتين السياسيتين تريدان التموقع بالمسار الثوري من أجل المحافظة على مصالحهم، مثلما كانوا يدعمون الاستمرارية لمواصلة نهبهم “، وأوضحت أن دعوات إصلاح النظام والتحذير من إسقاطه هي تخويف وإضفاء للضبابية بالساحة، لكن الأغلبية متفطنة ويجب عليها التمسك بمطلب إنهاء النظام.

وكشفت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، عن ” تحضيرات لإنشاء لجان طلابية شعبية داخل الجامعات ومعاهد التكوين العالي، أين تدور نقاشات داخلها بين الطلبة حول مستقبل مسارهم الثوري ومطالبه”، ودعت إلى تعميم فكرة ” اللجان الشعبية إلى العمال والمعلمين والأطباء والبطالين للإدلاء بدلوهم مستقبلا، مبرزة بأنه حتى أسلاك المنظومة الأمنية معنيون بتحديد طبيعة نظام الحكم في الجزائر مستقبلا “.

واقترحت حنون ” تبنى نظام برلماني من غرفة واحدة في الجزائر، شريطة أن ينتخب بشفافية من المواطنين الذين يمكنهم عزل النواب لاحقا، وينتخب الرئيس من هذا البرلمان الذي سيمثل السيادة الشعبية، على أن تكون صلاحياته محدودة “.

فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى