أهم الأخبارسياسة

حنون: النظام يناور للبقاء

انتقدت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح و ” اعتبرت أن ” تدخله في الشأن السياسي أصبح مفضوحا للعلن “.

وحذرت حنون، من العواقب الوخيمة التي ستنجر وراء محاولات ” التفاف النظام ” على الدستور، واستدلت بالتعينات التي يقوم بها رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح وقالت إنها ” غير قانونية وتدفع للتساؤل ما هو الدستور الذي يطالبون باحترامه “.

وفي ندوة صحفية عقدتها اليوم في مقر الحزب، تطرقت زعيمة حزب العمال للحديث عن ” مناورات النظام للبقاء “، واعتبرت أن ملفات الفساد المطروحة اليوم على طاولة العدالة قديمة وليست بـ ” الجديدة “، قائلة إنه ” لا يمكن لأي أحد أن يقول إنه لم يكن على دراية بالانحرافات التي شهدتها البلاد في الشأن الاقتصادي، بما فيهم قائد المؤسسة العسكرية الذي استفاد من ترقية موقّعة من قبل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة سنة 2013، و أيضا الجنرال المتقاعد توفيق الذي ظل على رأس جهاز المخابرات الى غاية 2015 تاريخ اقالته من قبل بوتفليقة بسبب رفضه للعهدة الرابعة ” حسب تصريحات حنون.

وفي ردها على دعوة قائد أركان الجيش نائب وزير الدفاع الوطني للحوار مع مؤسسات الدولة، أعلنت حنون رفضها للحوار مع مؤسسات الدولة الذي حثت عليه قيادة الأركان، وشبهت الأمينة العامة لحزب العمال الوضع الذي تشهده البلاد بالتجربة المصرية و السودانية.

ووجهت حنون أيضا سهامها نحو القنوات الإعلامية و الأحزاب السياسية التي أعلنت ولاءها للقايد صالح، قائلة ” هناك قنوات خاصة لم تغط نهائيا الشعارات المركزية المندّدة بتدخل الجيش في السياسة، رغم انها كانت قوية ، وهو ما يدل على أن هناك إرادة لحجب الحقيقة و القيام بالدعاية، و اقصاء لكل الآراء المخالفة لإقحام الجيش في السياسة “، مشددة على أن ” الذين اصطفوا مع قائد الأركان ضد إرادة الشعب يلجؤون للممارسات البذيئة حيث اصبحوا يهاجمون كل الأحزاب التي رفضت التخندق في صف قايد “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى