أخبار عاجلةأهم الأخبارالإقتصاد

 حملة “خليها تصدي” تحدث أزمة في مصانع تركيب السيارات و العدوى تنتقل للسيارات القديمة

يتواصل مسلسل تراجع مبيعات سوق السيارات في الجزائر و امتد في المدة الأخيرة إلى السيارات المستعملة التي كانت و إلى وقت قريب محافظة على قيمتها في أغلبية أسواق الوطن.

و في جولة إستطلاعية إلى سوق تيجلابين أول أمس السبت، لاحظنا مواصلة مقاطعة الشراء و البيع ، فلا المشتري رغم قلته إقترح السعر و لا البائع بادر بعرض قيمة سيارته.. في غياب كلي للوسطاء ” les revendeurs ” الذين أصبحوا يخافون من فشل عمليات الشراء و البيع.. رغم أنهم و إلى وقت قريب كانوا هم من يتحكمون في عمليات البيع والشراء.

و نفس الشيئ انطبق على سوق مدينة سطيف الخميس الماضي ,فحسب الأصداء الواردة من هناك ، فإن عمليات البيع لم تتجاوز نسبة ال 10في المئة و أغلبيتها سيارات مستعملة ، و يعود ذلك حسب المترددين على السوق بأن الترقب لا يزال سيد الموقف ، فالبائع ينتظر إنتعاش السوق لبيع سيارته التي إشتراها بثمن باهض ، و المشتري لا يزال ينتظر بأن يتواصل تراجع الأسعار.

أزمة كبيرة تصيب مصانع التركيب و عزوف عن شراء السيارات الجديدة

يبدو أن نداءات الشباب على مواقع التواصل الإجتماعي أثر بشكل كبير على المبيعات، خصوصا السيارات التي ارتفعت أسعارها بشكل رهيب و في مدة قصيرة كسيارة سامبول و سيارات رونو بشكل عام و كيا بيكانتو  وغيرهما ، حيث  أثرت في مبيعاتهما عبارة “خليها تصدي” بشكل لم يتوقعه أحد و أدت إلى عزوف المواطنين عن شرائها و هو ما أثر بشكل كبير على مصانع التركيب التي لم تتوقع أن تحدث لها هذه الأزمة و تتكدس مواقفها بالآلاف من سياراتها دون أن تجد طريقة ناجحة لتسويق إنتاجها.

تخفيضات كبيرة تصل إلى 60 مليون من قيمة أسعارها

ولتجاوز الأزمة سارع رجل الأعمال محي الدين طحكوت  صاحب مؤسسة “سيما موتورز” إلى تخفيض أسعار سيارات هيونداي المركبة محليا بمصنع “تي أم سي” بتيارت ، بمناسبة شهر رمضان، وصلت إلى 60 مليون سنتيم لكل أنواع علامات هيونداي.

وحسب الأسعار الجديدة التي نشرتها سيما موتورز، تعرض سيارة grand i10 hb محرك 1.2 بنزين 87 حصان بسعر 148,8 مليون سنتيم . وتقترح hyundai i20 ابتداء من 179 مليون سنتيم. فيما  hyundai creta   ابتداء من 239 مليون سنتيم و Tucson ابتداء من 389 مليون سنتيم.

كما كشفت سيما موتورز عن اسعار hyundai i30 الجديدة التي تقترح ابتداء من 229 مليون سنتيم.

كيا” تخفض أسعار بيكانتو، ريو و سبورتايج

من جهتها خفضت “كيا الجزائر” أسعار سيارتها المركبة بمصنع غلوفيز بباتنة، وكانت قبلها قد أعلنت عن تخفيضات عن سيارتي “بيكانتو” و”ريو” اللتان وصلت قيمتها في السوق الموازية إلى 270 مليون سنتيم مع بداية السنة و هي أسعار غير معقولة كما يتفق الجميع.

وخفضت مؤسسة كيا سيارات سبورتايج في 3 طرازات مجهزة بمحرك 2.0 لتر CRDi بقوة 178 حصان، بأسعار تبدأ من 3.655.000 دج.

يوسفي يدعوإلى عقلنة الأسعار وجودة المنتوج

و كان وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي قد اعتبر، أن صناعة السيارات في الجزائر يحتاج إلى “الثقة ودعم  الجميع” داعيا الزبائن للثقة في المنتوج المحلي. و جاءت هذه الرسالة من يوسفي في ظل حملات المقاطعة لشراء السيارات المركبة محليا بسبب غلائها.

و قال الوزير: “إن الثقة تأتي باحترام المناولين للآجال والشروط  وتقديم خدمة نوعية للمستهلك عبر سلسلة تنطلق من عملية الصناعة إلى غاية  التسويق، زيادة على ثقة الزبائن المعروفين بالصرامة في طلباتهم و وفائهم  للمنتوج الجزائري”، معتبرا أن “هذه الثقة كفيلة بالقضاء على المضاربة وأن  الشفافية في سلسلة الصناعة في جميع أنواع النشاطات تمنح للمنتوج الثقة”.

حملة المقاطعة متواصلة و الحلول في يد المنتجين

و رغم كل محاولات المصنعين لإستمالة ود المواطنين لشراء سياراتهم ، لا تزال حملات ” خليها تصدي” في كل المواقع و كل الأسواق و أصبحت حديث العام والخاص في المقاهي و الأحياء و وصل صداها حتى خارج الوطن ، حيث تراجع الكثير من الجزائريين المقيمين خارج الوطن في التفكير بإدخال سيارة لبيعها في الجزائر لأن سعرها في الأسواق الجزائرية بالتأكيد سيصدم أصحابها.. و حتى رخص المجاهدين لإدخال السيارات إلى الوطن تراجع ثمنها بشكل كبير فمن مبلغ 50 مليون أصبح ثمنها الآن لا يتجاوز ال 30 مليون سنتيم.

و رغم الأزمة الكبيرة التي أحدثها أصحاب حملة “خليها تصدي” و “خليها تبور “إلا أن الأمل في عودة توازن السوق في يد المصنعين و الوسطاء ، فالأكيد أن السعر المعقول يغري الزبون و نوعية الإنتاج يعيد الثقة في المصنع .

دحمان.د

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى