أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

“حمس” تحضر لعقد ندوة وطنية حول تعديل الدستور

كشف عضو المكتب الوطني المكلف بالشؤون السياسية والاقتصادية، فاروق طيفور، عن ان اللجنة الخاصة التي أسندت لها حركة مجتمع السلم مهمة إعداد وثيقة الدستور ستشرع في رصد أراء النخب المحلية لتشرف على تنظيم ندوة وطنية نهاية الشهر الجاري.

وقال فاروق طيفور، في اتصال مع ” الجزائر الجديدة ” إن إطارات الحركة وأعضاء اللجنة سيعقدون ندوات ولائية الأسبوع القادم على مستوى 48 ولاية لرصد أراء النخبة المحلية حول الدستور القادم قبل بلورة الوثيقة النهائية والتي ستكون في ندوة وطنية يشرف على تنظيمها يوم 29 فيفري القادم إطارات متخصصة في المجال الدستوري وقياديين بارزين في حركة مجتمع السلم.

 

وأضاف عضو المكتب الوطني المكلف بالشؤون السياسية والاقتصادية، أن حمس تراهن على عدة محاور سياسية، ويتعلق المحور الأول بالتجاوب مع الحراك الشعبي بخصوص تغيير طبيعة النظام السياسي وأيضا الفصل بين السلطات ومراجعة ما يتعلق بالمجلس الأعلى للقضاء وإعادة النظر في صلاحيات رئيس الجمهورية إضافة إلى منح الاستقلالية المالية والإدارية للمؤسسات الرقابية كتلك المتعلقة بتنظيم الانتخابات أو مكافحة الفساد أو مجلس المحاسبة ومجلس القضاء.

وبالنسبة لطبيعة النظام الذي تقترحه حمس، أوضح فاروق طيفور أن النظام البرلماني هو الأنسب حاليا لانتقال الجزائر من الجزائر القديمة إلى الجزائر الجديدة كما أنه لا يكرس الحكم الفردي للرئيس، وقال إن أي نظام آخر لن يلبي طموحات الحركة، لأن استمرار طبيعة النظام السياسي الحالي والذي ليس له مثيل في العالم، يجعل القاضي الأول في البلاد يحكم دون أن يتحمل مسؤولية الأخطاء التي اقترفها، وبسبب هذا النظام فقدت الانتخابات مصداقيتها ومعناها الحقيقي وأصبح التزوير سيد الموقف في كل محطة انتخابية.  

وشدد فاروق طيفور على إسقاط الغموض الكبير الذي يخيم حول دور المعارضة، مشيرا إلى أن هناك مواد في الدستور الحالي فيها خلل كبير وتقيد صلاحيات البرلمان في اقتراح مشاريع القوانين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى