أهم الأخبارالوطن

حزبلاي يأمر بتحسين سير مصالح الإستعجالات

دعا وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، مختار حسبلاوي، إلى تحسين سير مصالح الاستعجالات ومعالجة كل الاختلالات وتوفير كل ما من شأنه تسهيل عملية التكفل بالحالات المستعجلة.

وفي لقاء تقييمي جمعه برؤساء المجالس العلمية والمدراء العامون للمراكز الاستشفائية الجامعية ومدراء مراكز مكافحة السرطان، شدد الوزير على ضرورة “تحسين سير مصالح الاستعجالات الطبية ومعالجة كل الاختلالات فيما يخص الاستقبال و التوجيه و النظافة الاستشفائية”.

كما دعا الى “توفير كل الظروف التي تسمح بتسهيل عملية التكفل بالحالات المستعجلة بتوفير وصيانة التجهيزات والمعدات الطبية الجراحية بشكل تدريجي”، مبرزا أهمية “التسيير العقلاني والمحكم لكل الوسائل والإمكانيات التي تسخرها الدولة لخدمة صحة المواطنين”.

وقرر بالمناسبة عقد اجتماعين في الأيام القليلة القادمة حول تنظيم الاستعجالات الطبية الجراحية وموضوع التداوي بالأشعة.

وقدم الوزير جملة من التعليمات والتوصيات التي تشكل أولويات ومحاور خريطة طريق لسنة 2019، مشددا على ضرورة “تطوير النشاطات الطبية الجراحية الى مستويات عالية وتحسين وتنظيم عمل وسير مصالح الاستعجالات، تماشيا والجهود التي تبذلها الدولة فيما يخص تطوير ذات المصالح التي تعد مرآة المنظومة الصحية”.

كما اكد على أهمية “تأهيل كل المصالح الاستشفائية التي لم تستفد من برنامج إعادة التأهيل وإعادة بعث مشاريع التهيئة المتوقفة واعتماد مبدأ التنسيق والاتصال كقاعدة أساسية بين مختلف المصالح الاستشفائية وذلك لضبط نظام أمثل في التسيير الاستشفائي يحدده تنظيم هرمي واضح المعالم والمسار”.

من جهة أخرى، ألح حسبلاوي على “توفير كل الظروف الملائمة لأداء مهام الفرق الطبية وشبه الطبية على أحسن وجه وتوفير شروط الأمن لفرق المناوبة”.

وشدد على ضرورة “تعميم استعمال الملف الطبي الإلكتروني على مستوى كل المراكز الاستشفائية الجامعية في إطار المنظومة المعلوماتية الوطنية وتجهيز كافة المصالح الصيدلانية الاستشفائية بنظام التسيير الإلكتروني للأدوية”.

وخص بالذكر مخزون الأدوية ومسارها، داعيا الى إنشاء سجل وطني للأمراض النادرة.

كما أمر المسؤول الاول عن القطاع بتطبيق البرنامج الوطني لزرع الأعضاء والأنسجة والخلايا، مشددا على ضرورة الحصول على اعتماد مسبق من الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء.

ودعا الى “التكفل العاجل بديون الصيدلية المركزية للمستشفيات وإعداد الصفقات الخاصة بها في أوانها”.

ق.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى