أهم الأخبارسياسة

حراك الشارع يسقط المرشح التوافقي من أجندة المعارضة

ينتظر أن تعقد شخصيات سياسية وأحزاب معارضة، السبت القادم، لقاء يعد الثاني من نوعه في مقر جبهة العدالة والتنمية لمناقشة ملف الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة بمشاركة أطراف جديدة ستوجه لهم الدعوة أبرزهم المترشح رشيد نكاز وقادة أحزاب أخرى أعلنت عن التحاقها بالاجتماع.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن تغييرات ستطرأ على جدول أعمال اجتماع المعارضين المقرر بداية الأسبوع القادم، بعد أن قرروا إسقاط مناقشة موضوع مناقشة مرشح مشترك للمعارضة في رئاسيات 2019 في الظرف الراهن واستبداله بمناقشة التطورات الجديدة التي يشهدها الشارع الجزائري منذ يوم الجمعة الماضي.

ورغم أن جبهة العدالة والتنمية قد وسعت دعوات المشاركة إلى أكبر من الأحزاب والشخصيات الوطنية والباحثين والأكاديميين للمشاركة، إلا أن الأحزاب التي سجلت حضورها في أول اجتماع انعقد الخميس الماضي، ولم يتوصل فيه المجتمعون إلى أية قرارات نهائية بخصوص الانتخابات الرئاسية القادمة، خاصة ما تعلق بتقديم مرشح مشترك موحد عن المعارضة السياسية خلال الاستحقاقات الرئاسية التي ستجرى شهر أفريل القادم، لم تحسم بعد في خيار مشاركتها من عدمها على غرار حركة مجتمع السلم التي ستعقد مجلس شوراها الوطني بنفس التوقيت.

وسيكون الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة وموقف الحركة من دخول المعترك الانتخابي من عدمه أبرز المواضيع الساخنة التي ستكون على طاولة النقاش، حب ما صرح به القيادي في الحركة ناصر حمدادوش في حركة مجتمع السلم في تصريح لـ ” الجزائر الجديدة ” قائلا إن موضوع مشاركة حمس في الاجتماع الثاني للمعارضة لا يزال للنقاش “.

ومعلوم أن مجلس شورى الحركة الذي انعقد نهاية جانفي الماضي قد صوت بـ ” نعم ” للمشاركة في الانتخابات الرئاسية، الوضع ذاته ينطبق على حزب طلائع الحريات، ومن المرتقب أن تحسم اللجنة المركزية للحزب، اليوم الخميس، في قرار المشاركة أو مقاطعة الاقتراع الرئاسي المقترب.

وعشية انعقاد الاجتماع الثاني للمعارضة تبقى كل الخيارات مفتوحة بناء على المتغيرات الجديدة التي طرأت وهو ما أكده رئيس مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف، قائلا إن ” الغموض سيد الموقف في الظرف الراهن “.

يذكر أن المجتمعون في لقاء الخميس الماضي لم يتوصلوا إلى أية قرارات نهائية بخصوص الانتخابات الرئاسية المقبلة، خاصة ما تعلق بتقديم مرشح مشترك عن المعارضة السياسية خلال الاستحقاق الرئاسي الذي سيجرى شهر أفريل المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى