أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

حذرت من تجاهل الوزارة لمطالبها.. نقابة “كنابست” تلوح بالاحتجاج 

حذر المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية ” كنابست” من انفجارات اجتماعية بسبب تجاهل الوزارة الوصية لمطالبه، وأعرب عن تمسكه بـ 14 مطلبا، من بينها تحسين القدرة الشرائية للأستاذ وإعادة النظر في الشبكة الاستدلالية للأجور.

عبّر ” كنابست ” في بيان تسلمت ” الجزائر الجديدة ” نسخة منه عن عدم ارتياحه للوضع الذي آل إليه قطاع التربية في ظل التحولات الوطنية التي تشهدها البلاد ، وأمام أزمة هيكلية وبنيوية أضحت تميز قطاع التربية الوطنية منذ سنوات .

و قالت النقابة إن “الوضع بات ينبئ بانفجارات اجتماعية مرتقبة، وسط أجواء مهنية متوترة وموازاة مع صمت الوزارة الوصية اتجاه ما يعيشه القطاع من تجاوزات واضطرابات  ” .

وأعرب المجلس الوطني لـ “كنابست” عن تمسكه بجميع المطالب الأساسية المرفوعة سابقا للوزارة الوصية، على غرار “ملف القدرة الشرائية، ملف السكن ، ملف التقاعد، ملف الخدمات الاجتماعية ،ملف طب العمل ، منحة المنطقة لولايات الجنوب و ملف الحريات النقابية “.

كما طالب وزارة التربية الوطنية بالتعجيل في اتخاذ إجراءات عملية ميدانية لرفع مختلف أشكال الإرهاق المفروض والممارس ضد الأساتذة وكذا توفير كل الإمكانات المادية التي تسمح بتجسيد تطبيق البرتوكول الوقائي الصحي، والتخفيف عنهم من خلال توفير المناصب المالية للتوظيف وتسقيف حجم الحصص وتوظيف الأساتذة خريجي المدارس العليا للأساتذة وإدماج الأساتذة المتعاقدين.

و شدد ” كنابست” على ضرورة رفع التضييق الممنهج على النشاط النقابي ولائيا ووطنيا والتعجيل بموافاة مديريات التربية بالحصص الممنوحة بعنوان الترقية في الرتب المستحدثة .كما دعا تسوية وضعية الآيلين للزوال و إعادة النظر وتعديل المواد المسيرة لمختلف مجالس الأساتذة من خلال رد الاعتبار للسلطة البيداغوجية.

من جانب آخر طالب ” كنابست ” بتحرير الميزانيات السنوية المخصصة للمؤسسات التربوية  و ” تحسين القدرة الشرائية للأستاذ وجعله في مكانة مادية ومعنوية، اقتصادية واجتماعية مرموقة من خلال الرفع من رتبته وتثمين النقطة الاستدلالية في إطار الشبكة الاستدلالية للأجور. كما رافع المجلس لأجل التعجيل بتنظيم انتخابات تجديد لجان الخدمات الاجتماعية الولائية والوطنية و كذا تسديد المخلفات المالية المتراكمة منذ سنوات.

 

و عادت نقابة ” كنابست ” لتضم صوتها إلى صوت باقي نقابات القطاع وتتمسك بمطلب ” إخراج المدارس الابتدائية من وصاية البلديات” ، كما دعت إلى إعادة النظر في المهام غير التعليمية البيداغوجية المسندة لأساتذة الطور الابتدائي مع رفض إلزامهم بأداء مهام لا ينص عليها القانون، كما نددت بالاعتداءات التي أصبح الأستاذ عرضة لها مما يفرض حسبها ” إصدار قانون لحمايته وتجريم الاعتداء عليه” .

 

و من بين المطالب التي نادت لها “كنابست” تفعيل اللجان الولائية والوزارية مع رفع التستر عن تقاريرها لأجل التحقيق في التجاوزات وحل النزاعات، قبل أن تلوح النقابة بالعودة إلى أجواء الاحتجاج التي ستتضح رؤيتها عقب عقد جمعيات عامة متزامنة يوم الثلاثاء 09 مارس 2021 لتقديم اقتراحات حول استراتيجية الحركات الاحتجاجية المقبلة .

 

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى