أخبار عاجلةولايات

جامعة البليدة02.. فتح ماستر مهني في الاقتصاد الرقمي والصيرفة الإسلامية

فتحت كلية العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير بجامعة البليدة 02 تخصصين جديدين في ميدان الماستر المهني يتعلقان بالاقتصاد الرقمي، والمالية والصيرفة الإسلامية.

وتحصلت الجامعة على الموافقة الرسمية من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على فتح التخصصين بموجب قرار وزاري رقم 929المؤخر في 26 نوفمبر2020

وحسب بيان خلية الإعلام بالجامعة فإن كلا التخصصين يندرجان في إطار تعزيز ربط الجامعة بالقطاع الاقتصادي والمالي، وتكوين الطلبة في مختلف الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي عرفتها الجزائر في الأشهر الأخيرة، لاسيما بعد إدخال الصيرفة الإسلامية والقروض الإسلامية كخدمات مصرفية ومالية في مختلف البنوك الجزائرية، بالإضافة إلى مواكبة عمليات الرقمنة وتحديث قواعد البيانات البنكية والمصرفية التي عرفتها الجزائر في السنوات الأخيرة نتيجة التحديات المصرفية والبنكية والتجارية التي عرفتها المنظومة البنكية مؤخرا.

وحسب نفس البيان فإن تكوين الطلبة والباحثين في كلا الميدانين لمدة أربعة سداسيات مرفقة بتربص ميداني ومذكرة تخرج، ويرتكز التكوين حسب نفس المتحدث في تخصص الاقتصاد الرقمي على الدراسة المعمقة للمستندات الرقمية والعقود الالكترونية، وأنظمة التجارة الالكترونية ونظم المعلومات، الحاضنات التكنولوجية، إستراتيجية تطوير المشاريع الالكترونية والمشاريع الرقمية، بالإضافة إلى الجرائم الاقتصادية الالكترونية، واللغة الإنجليزية.

في حين يدرس طلبة تخصص المالية والصيرفة الإسلامية مجموعة من المقاييس كوحدات أساسية أهمها أسس المعاملات الإسلامية، اقتصاد الزكاة والوقف، إدارة المخاطر بالمصارف الإسلامية، نظم الحوكمة والرقابة الشرعية على المصارف الإسلامية، التأمين التكافلي، الجدوى الاقتصادية، قانون البنوك والمقاولاتية، بالإضافة إلى محاسبة المصارف الإسلامية والتسويق المصرفي الإسلامي واللغة الإنجليزية.

وأشار نفس البيان إلى أن كلا التخصصين الاقتصاديين المهنيين تشرف عليهما فرق بيداغوجية وعلمية ذات كفاءة عالية من مصاف الأستاذية، بالإضافة إلى إبرام جامعة البليدة 2 مجموعة من الاتفاقيات الثنائية مع مجموعة من المؤسسات ذات الطابع الاقتصادي والمالي على غرار بنك السلام، والنادي الاقتصادي الجزائري، بالإضافة إلى مؤسسات اقتصادية محلية، ومؤسسات ذات طابع اقتصادي-اجتماعي.

وليد ط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى