ولايات

تيزي وزو : سكان قرية تاليوين يشلون مقري بلدية ودائرة مقلع

شن امس سكان قرية تاليوين حركة احتجاجية , تم من خلالها غلق مقري بلدية ودائرة مقلع , التابعة لهم للتعبيرعن تذمرهم من انعدام البني التحتية بقريتهم , خاصة وان الطريق المؤدي من وسط بلدية مقلع الى قريتهم يعاني من تدهور تام بسبب المطبات والحفر إضافة إلى انعدام الإنارة العمومية خاصة وان معاناتهم تتأزم كثيرا تزامنا مع اقتراب فصل الشتاء
وطالب من خلالها المحتجون السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من اجل تعبيد الطريق قبل نهاية السنة الجارية
سكان قرية اعزيب ساحل بازفون يعانون غياب التنمية
ندد مؤخرا سكان قرية اعزيب ساحل ببلدية ازفون , والواقعة على بعد 65 كلم شمال شرق مدينة تيزي وزو , بالإقصاء الذي يتجسد أولا من معاناتهم ندرة وسائل النقل، حيث عادة ما يستنجد السكان بالجرارات لنقل مؤونتهم، كما يعتبر مطلب تعبيد الطرقات من أهم المطالبين حيث أن اهتراء الطرقات يجعلهم دوما في عزلة عن العالم الخارجي لعزوف الناقلين عن العمل والتنقل عبر هذه الطرق من بلدية ازفون إلى معظم قراها
أولياء تلاميذ تازروت يحتجون من تدني مستوى التمدرس بابتدائية قريتهم
شن مؤخرا أولياء تلاميذ قرية تازروت بدائرة عين الحمام اجنوب ولاية تيزي وزو في اول يوم للدخول المدرسي حركة احتجاجية امام المدرسة الابتدائية علوش بسبب الحالة الكارثية للأقسام وانعدام ادنى شروط التدريس لأبنائهم
المحتجون عاينو كل كبيرة وصغيرة بالابتدائية حيث شوهد تصدأ حنفيات المراحض , اضافة إلى تدهور قرميد الأقسام المهدد بالانهيار في اي وقت , اضافة إلى المطعم المدرسي والذي هو عبارة عن حجرة قسم صغير تطهى وتقدم فيه الوجبات بدون احترام لمقاييس السلامة لابنائهم , مطالبين السلطات المعنية باعادة تهيئة المدرسة , مهددين بغلقها في حالة عدم الاستجابة الى مطالبهم الشرعية حماية لبراعمهم
شاطر يدعو الى استغلال الاراضي الممنوحة للمستثمرين بعزازقة
طالب والي ولاية تيزي وزو , مؤخرا، إلى ضرورة التعجيل باستغلال منطقة النشاطات لبلدية اعزازقة، مع تنصيب المستثمرين، مما يسمح بخلق الثروات ومناصب شغل لفائدة شباب المنطقة، مؤكدا على العمل من أجل اتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها توفير ظروف عمل مريحة للمستثمرين، لاسيما ما تعلّق بأشغال تهيئة منطقة النشاطات
مؤكدا خلال اطلاعه على البطاقة التقنية لمنطقة النشاطات لبلدية اعزازقة، أنها مسجلة نهاية ثمانيات القرن الماضي , وتضم 17 قطعة أرضية، مشيرا إلى أنها لا تزال إلى حد الآن غير مستغلة، ملحا على التعجيل باستغلالها ومنح القطع الأرضية للمستثمرين بغية إنجاز مشاريعهم المختلفة، مؤكدا على السعي في سبيل فتح الطرق وإنجاز مختلف الأشغال المطلوبة بهذه المنطقة، لتكون مهيأة ومدعّمة بالإمكانيات التي توفّر أجواء مريحة للمستثمرين، حيث تشير البطاقة التقنية التي تم إعدادها عن منطقة النشاطات، إلى أنها بحاجة إلى ميزانية قدرها 262 مليون دج بهدف تهيئها وتدعيمها بكلّ المتطلبات والضروريات، فيما دعا الوالي محافظة الغابات لولاية تيزي وزو، إلى فتح الطرق نحو هذه المنطقة حتى يتم تنصيب المستثمرين، مما يسمح بتفادي ضياع وقت أكثر
موضحا في سياق متصل، أن هذه المنطقة التي تتربع على مساحة قدرها 35 هكتارا، من شأنها خلق ثروات ومناصب شغل لفائدة سكان البلدية التي تصل إلى 1793 منصبا، وهو ما يتطلّب العمل من أجل ضمان استغلالها، نظرا لأهميتها في مجال تحقيق التنمية البلدية
كما علق السكان آمالا كبيرة على هذه المنطقة، على اعتبار أنّ انجازها يساهم في إنعاش الدينامكية التنموية باعزازقة، لاسيما أنّه يتم إنجاز قطب حضري جديد في المنطقة تصل كثافته السكانية إلى 45 ألف مواطن
وكان عبد الحكيم شاطر قد اشار إلى أنّه استقبل مجموعة مستثمرين في مجالات متعددة، مؤكدا على دراسة الملفات المودعة، وإعطاء الأولوية للأشخاص الذين أودعوا ملفات من قبل، مع بعث مناطق النشاطات الموجودة وتهيئة مناطق النشاطات الجديدة المسجلة لفائدة الولاية، وهو ما يسمح بوضعها تحت تصرف المستثمرين
سامية حجار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى