دولي

تونس: هيئة “الحقيقة والكرامة” تتهم جهات حكومية بـعرقلة العدالة

اتهمت هيئة “الحقيقة والكرامة” التونسية جهات حكومية، بينها وزارتي الدفاع والداخلية، بـ”عرقلة” مسار العدالة الانتقالية في البلاد.

جاء ذلك في كلمة لرئيسة الهيئة سهام بن سدرين، ، خلال جلسة بالبرلمان لبحث تمديد ولاية الهيئة 6 أشهر إضافية، حتى ديسمبر المقبل.

وهيئة الحقيقة والكرامة دستورية مستقلة، معنية بتنفيذ قانون “العدالة الانتقالية” بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في عهد الرئيسين الأسبقين الحبيب بورقيبة (1956 ـ 1987)، وزين العابدين بن علي (1987 ـ 2011)، وفترة ما بعد الثورة حتى نهاية ديسمبر  2013.

وقالت بن سدرين إن الهيئة واجهت “صعوبات كانت السبب الذي أدى إلى قرارها إضافة 6 أشهر لاستكمال أعمالها”.

وأرجعت بن سدرين هذه الصعوبات إلى “امتناع” جزء كبير من أجهزة الدولة عن تطبيق بنود القانون، والمتعلقة بتمكين الهيئة من النفاذ إلى القضايا المنظورة أمام الهيئات القضائية.

وحملت بن سدرين، وزارات الدفاع، الداخلية، وأملاك الدولة، المسؤولية. مشيرة إلى أنها سبق أن أبلغت البرلمان بتلك الصعوبات لاستدعاء الجهات “المعرقلة” وحثها على تطبيق قانون العدالة الانتقالية، لكن ذلك لم يحدث.

وطالبت سلطات بلادها بالتصدي لمحاولات “إجهاض” مسار العدالة الانتقالية، وتذليل الصعوبات التي تحول دون استكمال هذا المسار وإنجاحه.

ولم يتسن لمراسلة الأناضول الحصول على رد من الحكومة في خصوص ما قالته رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة.

وتعتزم الهيئة إنهاء أعمالها في شهر ديسمبر المقبل، بدلاً من ماي المقبل، ولن تطلب أي ميزانية إضافية، بحسب رئيستها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى