أهم الأخبارالوطن

تنصيب مجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية التونسية

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني، عبد الحميد سي عفيف، خلال تنصيبه الثلاثاء، لمجموعة الصداقة البرلمانية الجزائرية التونسية، إن العلاقات بين هذين البلدين قوية وصلبة، واعتبرها علاقة قرابة قبل أن تكون علاقة صداقة وأخوة.

وحسب المتحدث فان القيادة السياسية بكل من الجزائر وتونس الشقيقة تعمل على إرساء وتوفير كل ما من شانه أن يدفع بالعلاقات بين البلدان إلى الازدهار والنماء.

وقال سي عفيف إن “هذا التميز الذي يطبع العلا قات بين الجزائر وتونس شكلا ومضمونا، والذي يعززه اليوم الانسجام والتوافق في وجهات النظر إزاء مختلف قضايا السلم والأمن والازدهار، كل هذا يجد روافد له روافد عميقة ، في مواقف ومحطات عديدة جسدت عمق الروابط التي تجمع بلدينا وعبرت عنه بقوة ووضوح في عدة مناسبات إرادة القيادة السياسية لكل من الجزائر وشقيقتها الشرقية تونس”.

وأوضح رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالغرفة السفلى للبرلمان، أن ” توافد مئات الآلاف من الجزائريين على تونس لقضاء عطلهم هناك دليل على تميز العلاقات على كل المستويات بين البلدين المذكورين”.

وذكر أن قيمة المبادلات التجارية بين هذين الأخيرين التي تفوق 3 ملايير دولار يمكن وصفها بالايجابية، إلا أنها تحتاج للمزيد من التطور والارتقاء بها الى مصاف علاقة الأسرة الواحدة والبلد الواحد.

ولم يخف سي عفيف الإشارة إلى بعض التدابير غالبا ما تتسبب في إحداث حرج للجزائريين في مراكز العبور الحدودية، وأعرب المتحدث عن أمله في أن تزول كل المعوقات التي من شانها أن تؤثر على معنويات الجزائريين عند نقاط المراقبة الحدودية على الجهة الشرقية للبلاد .

م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى