أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

تكتل النواب يتسائل عن صمت “البرلمان الأوروبي” إزاء ما يحدث في الصحراء الغربية وفلسطين وليبيا

قال تكتل نواب المجلس الشعبي الوطني، غير المنتمين، أن “ما جاء في لائحة البرلمان الأوروبي حول وضعية حقوق الإنسان في الجزائر يعد تدخلا غير مقبول في الشؤون الداخلية مهما كانت الوضعية، وحملة لتشويه صورة الجزائر والمساس بسمعة شعبها ومؤسسات دولته”.

وفي بيان له، نشر على الصفحة الرسمية للمجلس الشعبي الوطني، أكد التكتل أعرب التكتل عن استغرابه من “الصمت الذي التزمه البرلمان الأوروبي مما حدث ويحدث في الصحراء الغربية، وفي فلسطين وقطاع غزه أمام قتل أبرياء واعتقالات تعسفية وتجويع وحصار خانق، وفي ليبيا حيث التدخل السافر لبعض الدول للتشتيت بين الأخوة الأشقاء”.

وأضاف أنه “يجب أن يعلم النواب الذين تكلموا بالبرلمان الأوروبي أن الجزائر وشعبها غير مهتم بهذه التصريحات اللامسوؤلة ولا يتلقى الأوامر من اي جهة كانت، ولا يهتم بأي صوت يريد زرع الفتنة والبلبلة في المجتمع الجزائري، وهو متأكد أيضا من هذه النوايا ومن يدفع لهذه الأفعال اللامسؤولة، مفيدا أنه من الأجدر لهم احترام الأعراف والدبلوماسية في التعامل بين الدول”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى