أهم الأخباررياضة

تغيير وشيك للأمين العام للكاف وحرب في الكواليس للفوز بالمنصب

ينتظر أن تجرى قريبا عملية تغيير على مستوى منصب الأمين العام للكاف بسبب شغور المنصب وهذا بسبب المرض الذي يعاني منه الأمين العام الحالي عمرو فهمي.
وكانت الكاف قد عينت عمرو فهمي في 2017 كأمين عام جديد للكونفدرالية كبديل عن المغربي هشام العمراني الذي انسحب بسبب التغيير الذي طرأ على مستوى الرئاسة ورحيل العجوز الكاميروني حياتو قبل أن تختار عمرو فهمي المصري كأمين جديد للهيئة ليكرس سيطرة المصريين وعائلة فهمي على المنصب بحيث سبق لأبيه مصطفى فهمي أن قاد الأمانة العامة للهيئة لسنوات، وبدوره كان قد استبدل والده مراد فهمي ما يعني أن الكاف كانت حبيسة حكم ملكي مصري قطعه العمراني، ليعود غمرو ليفرض السيطرة من جديد قبل أن يسارع المرض ليضع حواجز أمامه.
وأكدت مصادر مصرية أن عمرو يعاني من مرض خطير جعله يغيب عن كل اللقاءات الأخيرة والاجتماعات التي عقدتها الكاف نهاية السنة الماضية وهو ما خلق اضطرابا خاصة في ظل الأزمة الكبيرة التي اضطر أحمد أحمد أن يسيرها والمتعلقة بسحب التنظيم من الكاميرون ومن ثمة عملية ”الانزلاق” التي حدثت بتأجيل دورات 2019 و 2021 و 2023 ل3 بلدان وهي الكاميرون وكوت ديفوار وغينيا، وهذا يفسر حالة الاضطراب التي كان يعاني منها أحمد من خلال تصريحاته نرفزته قبل أن يفكر في تدعيم مكتبه وادارته معينا المغربي معاذ حاجي مدير المنتخبات المغربية والذراع الأيمن لفوزي لقجع كمنسق عام للكونفدرالية وهو منصب استحدث لتغطية الفراغ الرهيب الذي تركه عمرو فهمي في التسيير.
ويساعد فهمي في منصبه الغاني انثوني بافويه الذي صار يتحكم في الوضع منذ مدة قبل التحاق المغربي الشهر الماضي في انتظار اتضاح وضعية فهمي المتواجد حاليا في ألمانيا أين يقوم بحصص علاجية قد تدفعه قريبا لاعلان استقالته. ويبدو أن الكاف ورئيسها أحمد يفضلون في الوقت الحالي المواصلة بالتركيبة الحالية تفاديا لخلق مشاكل قبيل كأس افريقيا على أن يعلن التغيير في المؤتمر القادم للكاف والمرتقب بعد 7 أشهر تقريبا والتي سيتم فيه تجديد للمكتب التنفيذي للكونفدرالية.
هذا وسيشتد الصراع بين العديد من البلدان للفوز بالمنصب الشاغر والذي يتجه باحكام للخروج من يد المصريين من جديد بحيث يرشح العارفون كلا من بافوي النائب الحالي وكذا المغربي حاجي للفوز بالمنصب والأكيد أن المغرب لن تتوانى في القيام بواجب في الكواليس لبسط سيطرتها من جديد وستسعى لفرضها بترشيح ممثلها خاصة أن النائب الثالث للكاف، وهو فوزي لقجع صار الان مهتما ببلوغ المكتب التنفيذي للفيفا ودخول أسواره في التجديد القادم الذي سيعرف تغييرات جديدة بعد تلك التي طرأت عندما رحل روراوة قبل سنوات.
وتسعى الجزائر، الغائبة منذ عامين عن أروقة الكاف أن تعود من أوسع الأبواب الى المكتب التنفيذي بحيث تعمل حاليا على ترشيح عضو المكتب الفدرالي عمار بهلول ليحل محل المغربي لقجع كممثل لشمال افريقيا، وستكون المنطقة ممثلة بشخصين،بحيث يشكل انسحاب لقجع فرصة كبيرة للفوز بالمقعد خاصة أن رئيس الاتحاد المغربي قدم دعمه التام لممثل الجزائر مؤخرا عبر لقاء جمع الرجلين في المغرب، أين جرت محادثات تخص مستقبل الكرة في البلدين وحماية مكاسب شمال افريقيا عبر تواجد استراتيجي لشخصيات قادرة على الدفاع على حقوق اتحادات المنطقة.
مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى