أخبار عاجلةأهم الأخباررياضة

تصفيات كان 2022/ الخضر في مهمة حسم التأهل من بوابة زيمبابوي

ينهي غدا المنتخب الوطني تربص شهر نوفمبر بمواجهة ثانية، تدخل في اطار الجولة الرابعة، من تصفيات كان 2022 ، بحيث سيواجه منتخب محاربي زيمبابوي، على أرضية ملعب هاراري الدولي انطلاقا من الساعة الـ14:00 بعد الظهر.

وستكون مباراة اليوم مهمة بحكم أنها قد تبعث بالخضر مباشرة الى الكان في حال تحقيق الانتصار، فبعد الفوز يوم الخميس الماضي اتسع الفارق بين المنتخب وزيمبابوي الى 5 نقاط وتزامن مع تسجيل زامبيا لانتصارها الأول وهو ما يعني أن الخضر أقرب من أي وقت مضى من تحقيق تأهل مبكر الى كاس افريقيا سيغني بلماضي ولاعبيه عن التركيز في التأهل خلال الجولة القادمة شهر مارس والتي سيواجه فيها الخضر كلا من زامبيا وبوتسوانا.

وأكد مدرب المنتخب الوطني جما بلماضي أنه سيعمل على الفوز في هذا اللقاء مشيرا الى أهمية انهاء وغلق ملف التأهل في هذا الشهر حتى يتسنى له استعمال مباريات مارس للتحضير لدخول تصفيات مونديال قطر 2022 شهر جوان في أحسن الظروف.

وفضلا عن المنافس، فإن مباراة اليوم ستجرى في ظروف مناخية صعبة للغاية، بالإضافة على سوء أرضية الملعب والتعب، كلها عوامل يستوجب على لاعبي المنتخب الوطني تجاوزها لتحقيق الفوز في موقعة “هراري” أو التعادل على الأقل، من أجل حسم بطاقة التأهل للنسخة المقبلة من كأس أمم أفريقيا.

وعمل أشبال بلماضي، أيضا على التأقلم بسرعة مع الظروف المناخية الخاصة التي سيلعب فيها اللقاء، خاصة الحرارة المرتفعة بهراري، والتي تختلف تماما عن الجو السائد في الجزائر خلال هذه الفترة بفارق 10 درجات على الأقل، وتشير توقعات الطقس يوم المباراة أن تكون هناك حرارة مرتفعة فوق 30 درجة وقت اللقاء الذي سينطلق على الساعة الثانية ظهرا وهو على عكس مباراة الذهاب التي لعبت مساء وفي طقس ملائم.

استراتيجية جديدة في المباراة

 

فبعد مباراة صعبة الخميس الماضي وفوز لم يتحقق الا بعد المعاناة هاهو المنتخب الوطني يتنقل الى نفس المنافس وكله عزم على عكس الهجوم ومحاولة احراج الخصم على أرضه لبلوغ الهدف، فبلماضي ورغم اعترافه بقوة المنافس والصعوبات التي خلقها له في اللقاء الماضي الا أنه أكد أن المنتخب قد يؤدي مباراة أفضل في لقاء الاياب،لأنه يعلم أن المنافس سيكون مجبرا على صناعة اللعب وخلق ثغرات في دفاعه قد يستفيد منها المنتخب الوطني، لكن بداية المباراة الأولة في 5 جويلية والتي كانت لفائدة المنافس جعلت بلماضي يتوخى الحذر وقد يأمر بالضغط على المنافس منذ البداية لحرمانه من بداياته القوية ومغبة تلقي هدف أول في بداية اللقاء ما من شأنه أن يخرج اللاعبين من تركيزهم ويدفعهم للركض وراء تعديل النتيجة عوض البحث عن هدف التقدم.

**********

بلعمري جديد الفريق في الدفاع

 

سيكون جمال بلعمري حاضرا في اللقاء بعد تعافيه من اصابته التي حرمته من التواجد أساسيا في لقاء الجولة الماضية، فبلماضي أكد في تصريحاته أن ابن مدينة الحراش سيكون في التعداد وهو ما يضمن صلابة أكبر للدفاع في ظل الهفوات التي ظهرت بين الثنائي ماندي وتاهرات.

تغييرات أخرى قد تطرأ في وسط الميدان كعبيد الذي قد يترك مكانه لقديورة مع امكانية اراحة فغولي واقحام بلقبلة أساسيا فيما قد يلجأ بلماضي لمنح الفرصة في الجهة اليمنى وربما اليسرى في الهجوم لعناصر جديدة كبولاية وكذا برحمة مكان براهيمي مع الحفاظ على بقية التعداد الذي شارك في اللقاء الماضي.

يذكر أن بلماضي وصل رقم 21 مباراة دون خسارة واقترب من الرقم القياسي المصري ب 24 لقاء وهو من بين النقاط التي ستدفع زملاء جلايمية بالذود عن مرماهم والحفاظ عليه تفاديا للخسارة.

مهدي.س

**************

الخضر تدربوا مرتين في ملعب المباراة

 

تحصل الفريق الوطني على حصتين تدريبيتين على أرضية المباراة الرسمية بالملعب الوطني لهاراري، بحيث وبعد أن كان من المفروض أن يتدرب رفقاء محرز على أرضية ثانوية أمس في أول حصة يجريها الخضر في زيمبابوي منحت الاتحادية المحلية الفرصة لبلماضي بالتدرب في الملعب الأول وهو ما ممكن الفريق من التعرف على الأرضية ونوعيتها التي وصفها أعضاء البعثة بالجيدة وهذا بعد أشغال الصيانة التي أجرتها السلطات المحلية بعد الزيارات المتعددة والمتكررة للكاف والتي أسفرت عن منح الضوء الأخضر لهذا البلد باستقبال خصومه فوق ميدانه.

فبعد حصة أمس التي جرت على الساعة الرابعة والنصف بالتوقيت المحلي خاض الخضر اليوم آخر حصة تدريبية فوق الميدان الرئيسي  في توقيت المباراة أي الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي الثانية بتوقيت الجزائر.

يذكر أن درجة الحرارة في توقيت المباراة اليوم ستصل ال30 درجة وهي حرارة لطيفة لن تشكل عائقا لزملاء محرز في تحمل عبء اللقاء وتسييره في الاتجاه الصحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى