الوطن

ترقب مشاركة حوالي 700 عارض في الصالون الدولي الـ 16 جزاغرو

ينتظر مشاركة حوالي 700 عارض وطني و اجنبي في  الطبعة ال16 للصالون المهني للصناعة الغذائية “جزاغرو” التي تنظم من 9 الى 12 أفريل القادم بقصر المعارض (الصنوبر البحري الجزائر العاصمة ) حسبما أعلنه  المنظمون.

و خلال ندوة صحفية، صرحت مديرة جزاغرو أوليفيا ميلان “تفاجأنا لبلوغ 700 عارض، أكدوا مشاركتهم في جزاغرو لهذه السنة في حين كانت توقعاتنا تراهن في سبتمبر  الماضي على تراجع بنسبة 20 بالمئة في عدد المشاركين نظرا للظرف الاقتصادي  بالجزائر”.   

 وحسب مديرة جزاغرو فان اهتمام المؤسسات بالرغم من السياق الاقتصادي  الجديد “يؤكد قوة و ديناميكية و طاقة الاقتصاد الجزائري”. 

ومن جهته، أكد محافظ الصالون نبيل باي بومزراق قائلا “عشنا خلال الأشهر  الماضية ركودا لأن الامور لم تكن واضحة لكن بعد ذلك تكيف المتعاملون مع مختلف  التطورات الاقتصادية”.

 وكان المنظمون يخشون صدى مختلف اجراءات تحديد الصادرات التي اتخذتها  الحكومة على عدد العارضين الذي يمثل ثلثهم الأجانب”.

عدد قياسي من العارضين  الجزائريين

ومن جهتها، اختارت مؤسسات أجنبية معتادة على المشاركة في هذا الصالون  منذ حوالي خمسة عشرةسنة عدم المشاركة في هذه الطبعة بسبب الغاء 851 منتوج من  الاستيراد، حسب قوله.

غير أن تراجع المشاركة الأجنبية تم تعويضه بعدد قياسي من العارضين  الجزائريين قارب 140 مؤسسة اي بزيادة 10 بالمئة مقارنة بالطبعة السابقة.

 ويسعى العارضون الوطنيون اساسا الى تثمين طاقاتهم و ابراز نشاطاتهم و  ايجاد منافذ جديدة للمنتوجات الجزائرية على الصعيد الدولي.

 وعليه، فان الصالون سيلعب من الأن فصاعدا دورا هاما في ترقية التصدير من  خلال اقامة علاقات بين المشترين المحتملين الأجانب و المنتجين المحليين  العارضين، حسب المنظمين الذي أوضحوا أن 8 بالمئة من الزوار المهنيين للصالون  يأتون من الخارج (خاصة من أوروبا و المغرب العربي و افريقيا).

 ويرى باي بومزراق أن تحديد الواردات قرار “صائب” سيسمح للفروع  الجزائرية بتأهيل نفسها.

واعتبر المتحدث أن آفاق التأهيل واعادة التمركز لا يمكن تحقيقها دون  مساعدة المؤسسات الدولية وتكنولوجياتها و خبرتها.

في هذا الشأن، اشار المنظمون الى أن من أصل 700 عارض مشارك في هذا  الصالون فان 250 مؤسسة ستعرض عتادا مبتكرا و تكنولوجيات حديثة في مجال  الصناعات الغذائية.

وسيتميز صالون جزاغرو الذي يتوقع اقبال 21 ألف زائر مهني بتنظيم 6 ورشات من طرف الغرفةالجزائرية للتجارة و الصناعة حول مختلف المواضيع منها التنظيم  الجزائري حول الاستثمارات والتأمين المالي و التعاقدي و الرسوم و الجمارك عند  التصدير.

من جهة أخرى، ستنظم ثلاث دورات تسمح للعارضين بعرض “قصص نجاحهم” على مستوى السوق الجزائرية لاسيما في فرع الحليب و اللحوم و صناعة الخبز.

 وتتضمن هذه الطبعة ايضا تنشيط حول “مخبزة الغد” يسمح بتغطية عميلة صنع  الخبز والخبز الخاص والهلاليات بمنتوجات محلية.

كما ستعقد لقاءات بين متعاملين في مجال الأعمال على هامش هذا الحدث  بمشاركة غرفة التجارة والصناعة الجزائرية-الفرنسية.

ق.ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى