ولايات

ترحيل 552 عائلة إلى سكنات جديدة بقسنطينة

تم بولاية قسنطينة، توزيع حصة بـ552 سكنا بصيغة العمومي الايجاري لفائدة عائلات كانت تقطن بسكنات مهددة بالانهيار بالمدينة، وهي العملية التي اشرف عليه والي الولاية عبد السميع سعيدون ، الذي أكد في كلمة ألقاها خلال حفل توزيع هذه السكنات بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد ، أنه بتوزيع هذه الحصة من السكنات المتواجدة بالوحدة الجوارية رقم 20 بمدينة علي منجلي انه تم إغلاق ملف إعادة إسكان العائلات التي كانت تقطن سكنات مهددة بالانهيار بالمدينة العتيقة بقسنطينة بمجموع حوالي 5 آلاف مستفيد ، موضحا أنه سيتم معالجة الطعون والتكفل بها ومن طرف لجنة الدائرة التي ستفصل في الموضوع ، مؤكدا أنه قد تم إعطاء تعليمات في هذا الصدد للانطلاق في عملية دراسة الشكاوى في الأيام القادمة .

برمجة توزيع 2900 مسكن

وأعلن المسؤول الأول لهيئة التنفيذية لولاية عاصمة الشرق الجزائري أنه سيتم توزيع يوم 19مارس القادم بمناسبة إحياء يوم النصر حصة بـ2900سكن ضمن صيغة العمومي الايجاري ، ويتعلق الامربـ1700وحدة بالقطب الحضري ماسينيسا لفائدة طالبي السكن من مدينة قسنطينة والخروب و1200وحدة سكنية من نفس الصيغة بحي بكيرة ببلدية حامة بوزيان بالإضافة إلى 700سكن ترقوي مدعم بمدينة علي منجلي ، موضحا أنه سيتم توزيع حصة إضافية أخرى بـ1200من صيغة العمومي الايجاري بعد الانتخابات الرئاسية مباشرة ، لافتا إلى أن الحالات الأخيرة للحائزين على مقررات الاستفادة المسبقة(حوالي 2000 حالة من أصل 10آلاف حالة معنية على أن يتم التكفل بها في شهر أفريل القادم بعد الاستحقاقات الرئاسية .
وأبرز بخصوص العائلات القاطنة بالأحياء الهشة(حوالي 1000عائلة تسكن في ما بين 7إلى 8أحياء قصديرية المتواجدة بقسنطينة)بأنه سيتم التكفل بها قبل نهاية السنة الجارية ، مشيرا إلى أن برنامج 4 آلاف سكن عمومي إيجاري بعين عبيد انتهت الأشغال بها منذ أكثر من سنتين سيتم توزيعها عند الانتهاء من أشغال التهيئة الخارجية التي سيتم إطلاقها قريبا .
وبعد أن أشاد بالمناسبة بالبرنامج الاجتماعي الذي تبنته الجزائر لفائدة المواطنين ، أكد والي الولاية أن الإدارة المحلية تعمل للأخذ على عاتقها انشغالات المواطنين وفقا لتعليمات السلطات العمومية التي تهدف لتحسين الإطار المعيشي للمواطنين.
وقد تميزت الاحتفالات باليوم الوطني للشهيد بقسنطينة بتنظيم العديد من النشاطات الثقافية والعلمية وتدشين من جهة أخرى مدرسة خاصة للتكوين في شبه الطبي ببلدية عين سمارة التي احتضنت الاحتفالات الولائية المخلدة لهذه الذكرى ، وتسمية حي110سكنات كناب باسم الشهيد بوجمعة دباش بذات الجماعة المحلية.

مريم شاولي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى