أهم الأخبارولايات

تختلف عن موسوعة وكيبيديا.. طلبة بجامعة البليدة01يطلقون موسوعة ” وكيستايج” عبر الانترنت

أطلق مجموعة من الطلبة بجامعة البليدة01موسوعة ” وكيستايج”WIKISTAGE عبر الانترنت التي تتوفر على خاصية الفيديو، على عكس موسوعة وكيبيديا الحرة المتعلقة بنشر المقالات فقط، وحسب الطالبة بحرية هبة فإن هذه الموسوعة الجديدة عبر الانترنت تختلف عن موسوعة وكيبيديا في أنها تتوفر على منصة خطاب لنشر الفيديوهات، ويعرض من خلالها المتحدثون أفكارهم وتجاربهم الحياتية من خلال خطابات تحفيزية تثقيفية يستفيد منها الجمهور.

وحسب نفس المتحدثة فإن هذه الموسوعة التي ظهرت في فرنسا في سنة 2013، وبدأت في الانتشار في الجزائر تهدف إلى إثراء المعرفة عن طريق تشجيع الحوار والنقاش من أجل رفع الوعي المجتمعي عبر منصبة خطاب تتوفر على الصورة والصوت.

وفي السياق ذاته تضيف الطالبة إيمان بلقاسم بأن إطلاق هذه الموسوعة تزامن مع يوم العلم، وذلك من أجل أعطاء صورة أخرى للعلم والمعرفة في الجزائر التي يجب أن تتماشى والتكنولوجيات الحديثة.

كما أوضحت نفس المتحدثة بأن حفل إطلاق هذه الموسوعة الذي جرى بجامعة البليدة01 اختير له موضوع الابتكار الاجتماعي، بحيث تم اختيار 13 متحدثا يتداولون على المنصة لعرض تجاربهم المختلفة في ميادين عديدة خلال فترة زمنية تتراوح مابين 09إلى12دقيقة، ليتم تسجيلها عبر الفيديو ثم تحميلها عبر  قاعدة موسوعة” وكيستايج”، وبذلك يسمح بعد تحميلها للمواطنين من الاطلاع عليها والاستفادة منها، بحيث تمتاز هذه الموسوعة بخصائص إضافية عن الموسوعة الحرة وكيبيديا، بحيث هذه الأخيرة تتوفر على خاصية نشر المقالات المختلفة للاستفادة منها في شتى المجالات، في حين أن موسوعة ” وكيستايج” تتوفر على خاصية بث الفيديوهات للاستفادة منها هي الأخرى.

وفي السياق ذاته تضيف الطالبة بحرية هبة بأن الإقبال كان كبيرا من طرف الشباب للمشاركة في هذه الدورة للإعلان عن إطلاق موسوعة ” وكيستايج”، وأشارت إلى أن التسجيلات فتحت لمدة 03 أيام فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتم استقبال خلال هذه الفترة القصيرة500مسجل، ليتم انتقاء حوالي100مشارك لهذه الدورة قدموا من عدة ولايات من الوطن.

من جانب آخر أوضحت مريم بناي التي تحصلت على الترخيص من طرف الشركة الأم بفرنسا لإنشاء هذه الموسوعة بالبليدة بأن هدفهم هو تعميم التكنولوجيا بالجزائر ليستفيد منها المجتمع، خاصة وأن هذه الموسوعة تمتاز بخاصية الفيديو على عكس موسوعة وكبييديا التي تتوفر على خاصية الكتابة فقط.

كنزة درويش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى