أهم الأخبارالوطن

تحت إشراف وزير الداخلية ووزير السكن.. انطلاق عملية توزيع أزيد من 80 ألف سكن

أشرف وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية نور الدين بدوي، ووزير السكن ، عبد الوحيد تمار، أول أمس ببسكرة ، على انطلاق عملية توزيع أزيد من 80 ألف وحدة سكنية عبر التراب الوطني ، كما أعطى أشارة الإنطلاق لإنجاز 1000 سكن بصيغة ” عدل ” بنفس الولاية .
خلال زيارة تفقدية قادته إلى ولاية بسكرة بمعية وزير السكن عبد المجيد تمار إلى ولاية بسكرة ، قام بدوي أيضا بإعطاء إشارة انطلاق أشغال مسجد القطب و تسميته باسم العلامة “حبة عبد المجيد العقبي”.
و شدد بدوي على ضرورة انجاز مشروع 1000 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار في آجاله المحددة بعد أن وضع حجر الأساس فيه ، و أعطى مهلة 30 شهرا لإنجازه ، و قال أن الحكومة أخطأت بمنح حصة الأسد من سكنات ” عدل ” للعاصمة ، في الوقت الذي ترفع فيه طلبات السكنات بهذه الصيغة على مستوى 1541 بلدية عبر الوطن .
وأشرف وزير الداخلية رفقة وزير السكن ببلدية جمورة على انطلاق عملية تصدير 20 ألف طن من الإسمنت عبر السكة الحديدية انطلاقا من المجمع الصناعي الجزائري الخاص للإسمنت “سيلاس” نحو ميناء عنابة و منه إلى دول إفريقية.
و تعد ال20 ألف طن أول شحنة من ما مجموعه 60 ألف طن سيتم نقلها عبر خط السكة الحديدية لبلدية جمورة نحو ميناء جن جن (جيجل) و عنابة ليتم تسويقها بإفريقيا حسب الشروح التي قدمت بعين المكان.
و يطمح المجمع الصناعي الجزائري الخاص للإسمنت “سيلاس” المنجز في إطار استثمار خاص بالشراكة مع المجمع الفرنسي لافارج و الذي تقدر طاقته الإنتاجية ب2،7 مليون طن من الإسمنت سنويا بلوغ بحلول سنة 2020 طاقة تصدير تقدر ب2 مليون طن سنويا، حسب ما تم إيضاحه.
وبعين المكان نوه الوزيران بما تم تحقيقه في هذا المصنع الذي يعمل بتكنولوجيات إنتاج متطورة مع إعطاء عناية خاصة للجانب البيئي.
وأكد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية نور الدين بدوي أن الحكومة عازمة على “تسهيل و مرافقة الاستثمار و التصدير لكل المنتجات الجزائرية”.
و أضاف الوزير: “نحن نسهل و نرافق الاستثمار و التصدير لكل المنتجات الجزائرية” مبرزا أن هذا الأمر يشكل “مصدر فخر للدولة الجزائرية”.
و بعد أن أفاد بأن “رسائل الحكومة اليوم قوية” أكد بدوي بأن “من واجب الدولة مرافقة المستثمرين الحقيقيين و المفروض علينا مساعدتهم من خلال فتح كل الأبواب ليكونوا مصدرا للعملة الصعبة للبلاد” و هو ما وصفه بـ”غير المستحيل”.
و لدى استماعه لعرض حول مصنع للإسمنت تم إنجازه في إطار الاستثمار الخاص بالقطب الحضري الجديد، الشهيد مسعود بولطيف بن محمد، بعاصمة الولاية و تحديدا من موقع إنجاز المسجد القطب لولاية بسكرة قال الوزير: “قبل سنتين كان الإسمنت يشترى حتى من السوق السوداء فيما أضحى الإنتاج اليوم متوفر و يعادل الطلب الوطني” مضيفا أنه بالنظر إلى الاستثمارات الموجودة سيكون هناك “فائضا في الإنتاج”.
و وجه وزير الداخلية نداء لكل المستثمرين لرفع التحديات في هذا المجال، مؤكدا على تشجيع الدولة و مرافقتها بدليل التحفيزات الموجودة خصوصا -كما قال- بجنوب البلاد حيث توجد تحفيزات لا توجد ببلدان أخرى”.
و أضاف أن بإمكان نداء الحكومة الذي تم إطلاقه من بسكرة، هذه الولاية التي فتحت الاستثمار في إطار الشراكة و التي بها مناطق صناعية و مناطق نشاطات، “استقطاب المئات من المستثمرين الوطنيين الذين سيربحون و يربحون السلطات العمومية من خلال استحداث مناصب شغل” و هو التحدي الذي رفعته السلطات العمومية نحو طالبي الشغل، كما ذكر.
مريم . و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى