أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

تبون يحذر من “عواقب” تأجيل رئاسيات ديسمبر

حذر المرشح للانتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون، من “عواقب تأجيل الاستحقاق الرئاسي المقرر في 12 ديسمبر القادم، وقال إن ” تأجيله أو إلغائه قد بدخل البلد في فوضى عارمة “.

وخاطب تبون، في تجمع شعبي نظمه في ولاية بشار، رافضي الانتخابات الرئاسية، قائلا: ” هناك من يرفض الانتخابات وهذا حقه لكنه لا يدري حجم الضرر الذي سيلحق بالبلد إذا لم يكن هناك مسار رئاسي”.

وأشار الوزير الأول السابق، إلى الأحداث التي شهدتها الجزائر في العشرية السوداء، بالقول: “عانينا من فترة انتقالية سالت خلالها الدماء، راح ضحيتها 250 ألف ضحية “، مشيرا إلى أن ” المرحلة الانتقالية تحمل في طياتها العديد من الانزلاقات”.

ووجه تبون من بشار نداء لرافضي الانتخابات الرئاسية دعاهم فيه إلى تجنب استعمال العنف مع الداعين لوجوب الانتخاب، وخاطبهم بالقول: ” يجب أن نراعي محيطنا لكي نبنى الجزائر التي هي بحاجتنا جميعا “.

ودعا تبون في هذا السياق كل الجزائريين إلى “ضرورة التصويت يوم 12 ديسمبر القادم على من يريدون من المرشحين، لكن الضروري -على حد قوله- هو أن يُمارسوا حقهم الانتخابي”.

وتعهد المُرشح للانتخابات الرئاسية عبد المجيد تبون، بمواصلة حملة التطهير ومُحاربة الفساد إن أصبح الرئيس القادم للبلاد، مؤكدا من جهة أخرى أنه ” سيعمل على تغيير الدستور الحالي إن أصبح رئيس وسيدرج فيه كل مطالب الحراك الشعبي المتواصل منذ 22 فيفري الماضي حتى لا تتكرر أخطاء الماضي.

وتعهد عبد المجيد تبون، باتخاذ كل الإجراءات التي ستحمي البلاد من السقوط مجددا في الحكم الفئوي والفردي والاقتصاد الريعي، ومن جملة الوعود الأخرى التي أطلقها هذا الأخير ” تغيير قانون الانتخابات الذي أصبح حسبه مرتبطا بالمال ” كما تعهد بمحاربة البطالة من أجل المواطن البسيط من خلال بناء اقتصاد قوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى