ولايات

تبسة.. زيتوني يشرف على إعادة دفن رفات شهداء بئر قارة السنون

أشرف يوم الاثنين بتبسة وزير المجاهدين, الطيب زيتوني, على عملية إعادة دفن رفات 24 شهيدا تم استخراجها نهاية شهر يناير المنصرم من بئر بمنطقة قارة السنون ببلدية بوخضرة.

و جرت عملية إعادة دفن تلك الرفات التي تعود إحداها لامرأة و التي أشرف عليها السيد زيتوني بمعية السلطات المدنية والعسكرية و ممثلين عن الأسرة الثورية بتبسة بمناسبة إحياء الذكرى ال63 لحرق سوق تبسة “4 مارس 1956”, بمقبرة الشهداء ببلدية بوخضرة (45 كلم شمال تبسة).

و في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة اعتبر وزير المجاهدين هذه المناسبة “فرصة لاستذكار أرواح الشهداء الذين ارتوت بدمائهم الطاهرة مختلف ولايات الوطن” مشيرا إلى أنهم “صنعوا أروع الملاحم في الفداء والتضحية في سبيل جزائر العزة والكرامة”.

و أضاف بأن ولاية تبسة التي “تعتبر قلعة ثورية وركيزة أساسية إبان الثورة التحريرية و بعدها تحتفي اليوم بإعادة دفن رفات أبنائها بعد استخراجها من بئر بمغارة قارة السنون ببلدية بوخضرة وجمع أشلائهم و إعادة دفنها بمقبرة الشهداء وفاء لرسالة نوفمبر المجيدة”.

و في مستهل زيارته لولاية تبسة قام وزير المجاهدين بمعية السلطات المحلية بوقفة ترحم على أرواح شهداء حادثة حرق سوق تبسة أمام الجدارية المخلدة للذكرى بوسط مدينة تبسة حيث تمت قراءة فاتحة الكتاب و وضع إكليل

من الزهور.

وكان زيتوني قد حل مساء الأحد بولاية تبسة و نشط ندوة حول الذكرى تم بثها تطرق خلالها إلى الجهود المبذولة في عملية استخراج الرفات مضيفا بأن العملية “تبرهن وبشدة على التاريخ الثوري الحافل بالمحطات والذكريات والشهداء كدليل على بشاعة الاستعمار ومعاناة الشعب آنذاك”.

و كشف الوزير بأن “6 ولايات من مختلف ربوع الوطن ستعرف عمليات مماثلة لاستخراج رفات الشهداء و إعادة دفنها” مشيرا إلى أن “عمليات البحث والتنقيب ستنطلق في أقرب الآجال”.

جدير بالذكر أنه تم بولاية تبسة استخراج رفات 24 شهيدا أعدموا و دفنوا دفعة واحدة داخل بئر يقع بمغارة متواجدة بجبل بمنطقة قارة السنون التابعة إقليميا لبلدية بوخضرة أثناء الثورة التحريرية المجيدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى