أهم الأخبارالوطن

بين مؤيد ومعارض للعصيان.. جامعيون يرفضون العطلة، حركة النقل مشلولة ومحلات مغلقة

اختلفت الآراء بين مؤيد ومعارض لقرار غلق المحلات التجارية استجابة للاضراب والعصيان المدني الذي دعت اليه أطراف مجهولة عبر فضاءات التواصل الاجتماعي .

ويرى الكثيرون في القرار، ضررا بالطبقة الهشة ، و خلقا للفوضى وسط المواطنين ، داعين الى العدول عن القرار والعودة الى العمل مجددا مكتفين بالمسيرات السلمية المناهضة لترشح الرئيس ، عبد العزيز بوتفليقة ، لعهدة خامسة .

طلبة الجامعات يرفضون قرار حجار

نظم الآلاف من طلبة الجامعات والمراكز الجامعية والمدارس العليا في العديد من ولايات الوطن، احتجاجات تنديدا وتعبيرا عن رفضهم القاطع للعطلة الإجبارية المسبقة.

واستجاب طلبة جامعات العاصمة، تيبازة، مسيلة، ادرار، سطيف، بومرداس وغيرها من الولايات، اليوم، صباحا لنداءات أطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي للخروج في مسيرات تندد بقرار إبعادهم عن الحرم الجامعي إجباريا بداية من أمس إلى غاية 4 أفريل المقبل.

واعتبر الطلبة، القرار بأنه محاولة لكسر احتجاجاتهم المناهضة لترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة خامسة، مؤكدين رفضهم القاطع لقرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتمديد العطلة لحوالي 25 يوما.

واشار الطلبة، إلى أن مسيراتهم المناهضة للعهدة الخامسة والمنظمة كل يوم أحد وثلاثاء ، كان لها صدى قويا ، نظرا لقرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ” المفاجئ”، مؤكدين استمرارهم في تنظيم المسيرات السلمية .

تجار انتهازيون يستغلون الفرصة ويرفعون الاسعار

أوضح رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك ، مصطفى زبدي، أن بعض التجار الانتهازيين، استغلوا قرار غلق المحلات استجابة للعصيان المدني الذي دعت اليه بعض الاطراف، وقاموا برفع اسعار المواد الغذائية ، مشيرا الى ان لهفة المستهلكين فتحت أبواب الاحتكار .

وقال مصطفى زبدي ، أن مصالح المنظمة الوطنية لحماية المستهلك ، سجلت إقبالا شديدا على اقتناء المواد الغذائية خلال الساعات الماضية، الأمر الذي عزز من المضاربة في الأسعار.

واكد رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، بأن هنالك بعض المناطق التي لم تستجب للعصيان المدني، لتبلغ نسبة 50 بالمائة بمناطق أخرى من الوطن .

بولنوار” لم يكن هناك اي دعوة للتجار للدخول في الإضراب”

من جهته ، نفى رئيس جمعية التجار والحرفيين الجزائريين ، الطاهر بولنوار، ما ذكر سابقا ، بان جمعيته توجهت بدعوة رسمية لجميع التجار بالاستجابة للإضراب العام وغلق محلاتهم التجارية بدءا من اليوم .

وقال بولنوار ، أن الدعوة جاءت، اثر رسالة مجهولة بثت عبر فضاءات التواصل الاجتماعي ، وان قرار غلق المحلات التجارية سيضر بالدرجة الأولى مواطنين من الطبقة الهشة ، خصوصا وان هناك من المضاربين رفعوا في أسعار المواد الاستهلاكية ، الى جانب تسارع المواطنين إلى اقتناء العديد من الخضر والمواد الغذائية ” العولة ” تحسبا لآي طارئ ممكن ان يحدث خلال الأيام القليلة القادمة .

ودعا بولنوار، التجار إلى العدول عن الإضراب والعودة مجددا الى العمل وفتح محلاتهم التجارية أمام المواطن البسيط تفاديا للفوضى التي قد تنجر عن هذا الإجراء .

أمال كاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى