أهم الأخبارالوطن

بومهدي يتحدث عن عودة مرتقبة لولد عباس على رأس الأفلان !

قال عضو المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني، احمد بومهيدي، إن جمال ولد عباس، لا يزال أمينا عام للافلان، ويمارس مهامه من داخل مسكنه العائلي، وفند وجود أي استقالة أو إقالة لولد عباس من على رأس الأمانة العامة للحزب العتيد !
وصرح بومهدي في تصريح للصحافة، اليوم ، على هامش اجتماع أحزاب التحالف الرئاسي الذي تأسس في السابع نوفمبر الجاري، ويضم كل من الافلان، الارندي، الحركة الشعبية الجزائرية وتجمع أمل الجزائر ، بمقر حزب جبهة التحرير الوطني، بأن ” خبر استقالة أو إقالة ولد عباس حسب ما تداولته وسائل الاعلام لا أساس له من الصحة” مضيفا ان ” كل ما في الأمر، هو أن ولد عباس تعرض لوعكة صحية ويخضع حاليا لفترة نقاهة، على أن يعود الى منصبه بعد انقضاء الإجازة الطبية”.
وبلغة الواثق، ألح عضو المكتب السياسي للأفلان بأن ” ولد عباس سيعود خلال الأيام القادمة الى منصبه وحينها يتأكد الرأي العام بان تلك الادعاءات والمغالطات ترمي الى المساس بسمعة واستقرار الافلان والنيل منه والعمل على إضعافه”، متسائلا “عن الفائدة التي سيجنيها مفتعل هذه الادعاءات” على حد تعبيره.
وبخصوص اجتماع أحزاب التحالف الرئاسي الأربعة المذكورة، ممثلة بقياديان عن كل تشكيلة حزبية، وهم رؤساء المجموعات البرلمانية زائد مسؤول في كل حزب، ، قال احمد بومهدي إن هذا اللقاء جاء لوضع خريطة عمل التحالف الرئاسي تحضيرا للرئاسيات القادمة، ووضع آلية تمكن من إنجاح العملية الانتخابية المذكورة ومن خلالها مرشح التحالف المشار إليه، وذكر أن اللقاءات ستنعقد بطريقة منتظمة ، حيث كل مرة يحتضن حزب من هذا الرباعي الحزبي اجتماع التحالف.
وشدد على أن الهدف الوحيد من تأسيس التحالف هو التحضير لرئاسيات افريل المقبل .وذكر أن التحالف الرباعي الرئاسي جاهز ومجند دون انشقاق او فراق وسيستمر في مهامه على المدى المتوسط.
وعن عدم تنشيط هذا الاجتماع الرسمي من قبل قادة أحزاب التحالف واقتصاره على رؤساء المجموعات البرلمانية ومرافقيهم من نواب وقيادات أحزابهم، قال بومهدي إن هذا الاجتماع الأول الرسمي تزامن مع بداية الأسبوع، وأضاف انه لا ينبغي التقليل من مكانة رؤساء المجموعات البرلمانية أو إعطاء قراءات وتأويلات لهذا الاجتماع على خلفية إسناد هذا الاجتماع الهام للتحالف الرئاسي لرؤساء مجموعاته البرلمانية، وكشف احمد بومهدي أن الاجتماع الثاني للتحالف سيحتضنه مقر التجمع الوطني الديمقراطي في التاسع ديسمبر القادم برئاسة الأمين العام لهذا الأخير احمد اويحيى .
وتمخض عن اجتماع هيئة التنسيق لأحزاب التحالف الرئاسي بيان قراه رئيس ديوان الأمين العام للافلان، ندير بولقرون، ومما ورد فيه، أن هذا اللقاء كان فرصة لاستعراض أهداف التحالف الرئاسي، على ضوء اللقاء التنسيقي الذي جمع أحزاب الأغلبية أمس، والذي أضفى الطابع الرسمي على علاقات هذه الاحزاب في إطار تحالف دعم رئيس الجمهورية، وتبادل ممثلو أحزاب التحالف وجهات النظر حول الوضع السياسي في البلاد، تحسبا للانتخابات الرئاسية المقبلة، وأكد المجتمعون على أن التحالف الرئاسي فضاء يجمع الاحزاب الكبرى الداعمة للرئيس بوتفليقة، في إطار قطب سياسي له مكانته الرائدة في الساحة السياسية الوطنية وله الوجود الفاعل في الميدان، من اجل تعزيز وحدة الصف الوطني وتكريس الاستقرار في البلاد وتقوية الجبهة الداخلية وتثمين وصيانة المكتسبات الهامة التي تحققت طيلة العشرين سنة الأخيرة بقيادة الرئيس بوتفليقة .
وسجل البيان أن التحالف المذكور يشكل لبنة أساسية لوضع أرضية صلبة تكون قاعدة عريضة لأسرة سياسية، تهدف الى تعزيز التوجهات المشتركة وترقية الأداء الجماعي وبناء تفاعلية وتكاملية، واتفق أطراف التحالف على برنامج عمل مرحلي متعدد النشاطات فردية وجماعية، على امتداد الشهور المقبلة في إطار عمل جماعي تنخرط فيه كل القوى والكفاءات وتتكامل فيه كل الإمكانات والقدرات، والتزم أطراف التحالف بالعمل معا لدعم الرئيس بوتفليقة ضمانا لمواصلة مسيرة الإصلاحات والتنمية، من اجل الجزائر المتطلعة الى المستقبل بثقة وأمل، وقر ر المجتمعون استمرار عقد لقاءات دورية، على أن يكون اللقاء المقبل بمقر ” الارندي ” بتاريخ 9 ديسمبر القادم .
م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى