أهم الأخبارسياسة

بوشارب سيقود الآفلان إلى ما بعد رئاسيات 2019

نفى قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني إحداث أي تغييرات على منصب الأمانة العام للحزب في الظرف الراهن، ومن المرتقب أن يشرف رئيس الغرفة السفلى معاذ بوشارب تسيير الآفلان إلى ما بعد رئاسيات 2019.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ “الجزائر الجديدة”، إن الحزب سبق وأن شهد نفس السيناريو، بعد استقالة الأمين العام السابق عمار سعداني حيث ترأس السيناتور جمال ولد عباس الأمانة العام للحزب مؤقتا لمدة عامين كاملين. مضيفا أن موقع معاذ بوشارب الذي تحول في ظرف وجيز من الزمن إلى أبرز الرجالات الحائزة على ثقة صناع القرار في البلاد رغم صغر سنة، بعد أن تم تكليفة بإدارة شؤون المجلس الشعبي الوطني وترأس الآفلان في ظرف حساس للغاية، سيعطيه قوة كبيرة أمام خصومه في الحزب وخارج الحزب.

وقال الصدر إن بوشارب لا يجمع بين منصبين، مستدلا برئيس الغرفة العليا في البرلمان عبد القادر بن صالح الذي ترأس لفترة التجمع الوطني الديمقراطي ، وأيضا الوزير الأول أحمد أويحيى الذي تمكن ورغم منصبه وثقل مهامه من إدارة الحملة الانتخابية في تشريعيات ماي 2017.

و عن رياح التغيير التي هبت على الأمانة العامة لجبهة التحرير الوطني، قال المصدر :” عكس ما يتوقعه الكثيرون، كل شيء كان مرتبا، فالقضية كانت مرتبطة باختيار الوقت المناسب للإعلان على هذه التغييرات “، مضيفا أن ” تصريحاته حول وزير العدل الطيب لوح كانت القطرة التي أفاضت الكأس لأنه من غير المعقول ان يتبرأ حزب من وزير له يدخل في خصومة مع وزير حزب منافس”. موضحا أن هذا تصرف غير مقبول اصلا من المفروض ان يترك السلطة تتصرف ويرافع من أجل لوح لأن الارندي وقف مع وزيره الأول وامينه العام عكس الأفلان هذه من بين الأخطاء التي لا يجب أن يرتكبها آمين عام “.

وتوقع ذات المصدر أن ” يتبع هذه التغييرات تعديل حكومي بعد التوقيع على قانون المالية 2019 “.

ومن المرتقب أن يشرف رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب، كمنسق لحزب جبهة التحرير الوطني، اليوم السبت، على انتخابات اختيار مرشح الأفلان بالجزائر العاصمة في انتخابات التجديد النصفي مجلس الأمة وهذا كأمين عام بالنيابة للحزب بعد مغادرة جمال ولد عباس لمنصبه، حيث برمج الحزب أول نشاط للقيادة الجديدة التي يشرف عليها بوشارب بمقر الحزب في حيدرة، ويأتي هذا بعد أن كان مبرمجا أن يكون النشاط تحت إشراف جمال ولد عباس في قاعة الاتحاد العام للعمال الجزائريين.

للإشارة، تقدم 18 مرشحا من منتخبي حزب جبهة التحرير الوطني للانتخابات التمهيدية لاختيار ممثل الحزب العتيد في سباق التجديد النصفي لمجلس الأمة المزمع إجراؤه يوم 29 ديسمبر القادم.
فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى