أهم الأخبارالوطنسياسة

بوشارب: المحافظة على الاستقرار يتطلب جبهة داخلية متينة وموحدة

أشاد رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب، بإعادة بعث مدارس أشبال الأمة، بقرار من رئيس الجمهورية، “هذه المشتلة لتخريج نخب مسلحة بالعلم والمعرفة ومتشبعة بمبادئ وقيم ثورتنا التحريرية المجيدة” .
قال رئيس الغرفة التشريعية السفلى خلال افتتاحه لأشغال اليوم البرلماني الذي نظمته لجنة الدفاع بالمجلس الشعبي الوطني، الموسوم بعنوان ” الخدمة الوطنية، واجب وشرف ” إن “العناية الكريمة من قبل الرئيس بوتفليقة، للخدمة الوطنية، من خلال العديد من الإجراءات للتكيف مع التحولات التي تعرفها البلاد، والتي يفرضها مسار احترافية الجيش، وكذا الاهتمام البالغ الذي يوليه أيضا القاضي الأول في البلاد للقوات المسلحة، بقدر ما يجد حيزه المستحق في نفوس وقلوب أفراد هذا الجيش البطل، فانه يشكل دفعا قويا نحو بلوغ كسب رهان عصرنة نظمه الدفاعية وتحديث آليات إدارته وترقية مجال تأطيره والاستثمار في العنصر البشري الكفء والواعي بالتحديات الراهنة والمستقبلية، وتطوير قدراته بالبحث العلمي والتصنيع العسكري والإعلام والاتصال، والارتقاء بمستوى جاهز يته، الى ما يتساوق وعظمته مهامه الوطنية والدستورية” .
وذكر بوشارب أن “الشعب الجزائري من حقه أن يفتخر ويعتز بقدرات الجيش الوطني الشعبي، ومواكبته للتطورات الحاصلة في مجالي الدفاع والأمن، فقواتنا المسلحة هي اليوم مظلة الأمن والأمان، التي تحتمي بها الجزائر في كافة الأوقات والظروف وتقيها من كل المخاطر والتهديدات، وأضاف رئيس المجلس الشعبي الوطني انه لا يخفى على احد، إن المحافظة على الاستقرار الوطني، في ظل التطورات والتحولات الإقليمية والدولية وما تفرزه من تهديدات ومخاطر متعددة الأشكال وعابرة للحدود، كالإرهاب والجريمة المنظمة ن تتطلب ليس فقط تطوير ثقافة الدفاع الوطني ومزيد التلاحم بين الشعب وجيشه، بل تتطلب كذلك جبهة داخلية متينة موحدة ومنسجمة وعلى استعداد لحماية الوطن داخليا وخارجيا من أي تهديد” .
وأضاف رئيس المجلس الشعبي الوطني أن “الدفاع الوطني واجب مقدس لا يمكن التخلي عنه بأي مبرر كان، وتشكل العلاقة الوثيقة التي تربط الجيش بالشعب حجر الزاوية في مهمة الدفاع الوطني”.
واعتبر معاذ بوشارب الخدمة الوطنية “مدرسة أساسية، ترسخ المبادئ العليا للوطنية الجزائرية الصافية، وهي تشكل الإطار الأمثل لتعزيز اللحمة الوطنية، حيث يلتقي فيها الشباب الجزائري بكل فئاته، من المدن والأرياف ومن كل أنحاء الوطن المفدى، وقد أثبتت ايجابياتها في مجال تعزيز القدرات الدفاعية وتحقيق الانسجام الوطني وتواصل الأجيال”.
وثمن بوشارب “ما أنجزه شباب الخدمة الوطنية من مشاريع ومنشات اقتصادية واجتماعية، كالسد الأخضر، وطريق الوحدة الإفريقية، وبناء السدود والسكك الحديدية ونشر التعليم والصحة في المناطق النائية والصحراوية، وكذا المشاركة الملموسة في العديد من الأعمال الإنسانية وعمليات الإنقاذ اثر الكوارث الطبيعية التي شهدتها البلاد”.
وفي ختام أشغال اليوم البرلماني ، تم تكريم العديد من الإطارات في المؤسسة العسكرية، ومختلف المؤسسات الأمنية، من الدرك والأمن الوطنيين والحماية المدنية، والرئيس بوتفليقة .
م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى