الجزائر الجديدة

بوحجة يدعو لفتح نقاش حول “الصيرفة الإسلامية”

قال رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، انه من المفيد إطلاق نقاش واسع مع كل الفاعلين في الساحة الوطنية، حول كيفيات توطين الصيرفة الإسلامية بما يتوجب القيام به، وكذا لرفع التحديات والرهانات التي تواجه هذه المنظومة المصرفية بوصفها أساس تمويل الاستثمارات وتعبئة المدخرات المالية وحسن توظيفها .

ذكر بوحجة في كلمة له خلال افتتاح أشغال اليوم البرلماني، أمس، حول ” الصيرفة الإسلامية ” الواقع والآفاق، انه من الأهمية أن يرتكز النقاش حول كيفيات توطين الصيرفة الإسلامية ومدى استجابتها لواقع التنمية وقدرتها على مواكبة التحولات التي يشهدها الاقتصاد الوطني، وعلى تقديم مزايا تنافسية لاستقطاب مدخرات الشركات والعائلات . من منظور اندماجها الطبيعي ضمن تشكيلة الخدمات المصرفية، مع العلم بان منتوج الصيرفة الإسلامية حسب السعيد بوحجة، لا يقع على عاتق البنوك المتخصصة في هذا المجال، بل على عاتق كل البنوك الوطنية، العمومية والخاصة ، وكذا البنوك الأجنبية المعتمدة في الجزائر، وفق ثنائية النظام ،إي التعامل بالنظام المصرفي الاسلامي الى جانب التقليدي، وبرأي رئيس المجلس الشعبي الوطني،فان الصيرفة الإسلامية لها مكانتها في منظومة المؤسسات المصرفية الجزائرية منذ سنوات عديدة، كما كانت المنتجات المصرفية أيضا محل إجراءات فعلية  بادرت بها السلطات العمومية من خلال التدابير التي تضمنها قانون المالية لسنة 2018، دون إغفال الأنشطة الأخرى، مثل صندوق الزكاة والقرض الحسن وغيرها .

واعتبر بوحجة لجوء السلطة الى اعتماد خيار الصيرفة الإسلامية سيساهم في تحفيز البنوك على استقطاب واستيعاب الأموال المتداولة في السوق الموازية، وبالتالي تحقيق وفرة في السيولة المالية وتنشيط عمل الادخار وتقليص ظاهرة الاكتناز والتكفل بحاجيات التمويلات المختلفة في مجال القروض المقدمة ، سواء للأفراد أو الاستثمارات الاقتصادية المختلفة ، مع التركيز على المشاريع التنموية ومبادرات الأعمال، التي تنتج قيمة مضافة وتخلق مزيدا من فرص العمل، بالإضافة الى متطلبات التكوين وتأهيل الإطارات المختصة، وكذا أهمية رصد المستجدات التي يشهدها ملف الصيرفة الإسلامية والوقوف عند أهم التجارب والاستفادة منها، وأشار بوحجة الى أن الغرض من هذا اليوم البرلماني حول الصيرفة الإسلامية، هو إقامة بيئة ملائمة تتكامل فيها منظومة المؤسسات المالية بمختلف أنواعها، حيث الهدف المبتغى هو اغناء الحقل المالي والبنكي في الجزائر، من خلال إيجاد الآليات الكفيلة بتحسين الأداء المصرفي وتنويع منتجاته وتاطير  جميع أنواع التمويلات الممكنة الى جانب أنماط التمويل التقليدي .

م . بوالوارت

 

Exit mobile version