أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

بن قرينة: الأطماع المغربية تعيق مستقبل التعاون مع الجزائر

في الذكرى الــ 52 لمعاهدة ” إفران” بين الجزائر والمغرب، عاد رئيس حركة البناء الوطني والمرشح السابق للرئاسيات عبد القادر بن قرينة إلى المبادرة التي صدق عليها الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين بتاريخ 22 جانفي عام 1969، مشيدا بالمبادرة ، لكنه عاد ليؤكد أن ” الأطماع المغربية” بعد ذلك،شكلت ” عائقا” أمام تعميق التعاون بين البلدين الجارين.
قال بن قرينة، إن هذه الذكرى “محطة مناسبة” لاستحضار متانة العلاقات الأخوية التي تربط بين الشعبين الشقيقين، اللذَين جمع بينهما نضال مشترك لحركات المقاومة ضد الاستعمار. ، و”ستبقى أواصر الأخوة بين الشعبين متجذرة إلى الأبد”، غير أن “أطماع النظام المغربي وسياساته في إرباك المنطقة من خلال الاعتداء على الشعب الصحراوي الأعزل، وهرولته نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني”، من شأنها أن “تعيق مستقبل التعاون بين البلدين الجارين لانعدام الإرادة الحقيقية لإنجاز السلام والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية من أمننا القومي”.
ويرى بن قرينة، أنه مع رحيل الرئيس الأمريكي السابق، صاحب القرارات الاستعجالية البعيدة عن الشرعية الدولية، سيما منها ما ارتبط بالتطبيع مع الكيان الصهيوني “فإننا نتطلّع أن يبدأ الرئيس الجديد جو بايدن وفريق إدارته الجديدة بقرارات أكثر حكمة تعيد أمريكا إلى موقف الحياد من ملف قضية الصحراء” وأيضا “تسحب قرار ترامب المطعون فيه أمميا، والمناقض للدور التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية في تحقيق السلام العادل والأمن الدولي المكرس لقناعة أمريكا في دعم حقوق الشعوب في التحرر”.
ودعا بن قرينة، الأمين العام للأمم المتحدة للإسراع في تعيين مبعوثه الشخصي إلى الصحراء الغربية لاستئناف المحادثات برعاية الأمم المتحدة.
أ.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى