أهم الأخبارالوطن

بن خلاف يقترح إنشاء لجنة تحقيق برلمانية حول الفيضانات

قدم النائب البرلماني عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، لخضر بن خلاف، اقتراح لائحة لإنشاء لجنة تحقيق برلمانية بخصوص الفيضانات التي اجتاحت بعض ولايات القطر الجزائري، وتعد هذه اللائحة الثالثة من نوعها منذ بداية الدورة البرلمانية.
وقال بن خلاف، إن الأمطار الأخيرة المتهاطلة على عدد من الولايات خلال شهر سبتمبر 2018 أحدثت وفيات وإصابات متفاوتة الخطورة وخسائر مادية معتبرة في الممتلكات العمومية والخاصة وهلعا وخوفا كبيرين لدى العديد من الجزائريين، وتساءل في نص اللائحة عن مصير الأغلفة المالية التي رصدت لتهيئة الوديان لتفادي مخاطر الفيضانات وذلك منذ 2009 بعد فيضانات غرداية وأيضا عن دور مكاتب الدراسات المتخصصة لتهيئة الوديان والأحياء وأين هي المؤسسات التي تولت وتتولى الإنجاز.
واضاف بن خلاف أنّ ذلك، ليس من الكوارث الطبيعية ولكن من الكوارث الانسانية ممثلة في أخطاء المسؤولين المحليين والشركات العمومية المكلفة عادة بتهيئة الوديان وانجاز أشغال الطرقات وبالوعات الصرف الصحي، خاصة وأن المواطن صار يعلم متيقنا بأن هذا السيناريو سيتكرر مع حلول كل فصل خريف وأنه ما دامت الرقابة والحساب غائبين، فإن الإهمال سيتواصل.
وشدّد النائب على أنّ اللجان التي نزلت إلى الولايات من أجل التحقيق وتقييم الأضرار لا يمكن أن تصل إلى حلول ما دامت أنها لا تُشرك معها خبراء مستقلين في العملية، ما جعل النواب اليوم يتساءلون عن تقارير لجان التحقيق في فيضانات غرداية وتمنراست وتبسة وبلعباس و غيرها من الولايات.
ويرى النائب أن السلطات المحلية والمركزية لم تستوعب الدرس من فيضانات باب الواد وباقي الفيضانات الأخرى ما جعل الإدارة تحل محلّ مكاتب الدراسات المعنية بإنجاز دراسات حماية المدن من الفيضانات وهذا لا يوصل بعيدا، بل قد يكون القادم أسوأ لباقي الولايات.
فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى