الجزائر الجديدة

بلحسين: “الوضعية الوبائية بالجزائر أصبحت مقلقة والمناخ زاد من حدتها”

أكد رئيس الخلية العملياتية لتحري ومتابعة التحقيقات الوبائية البروفيسور محمد بلحسين، أن الوضعية الوبائية بالجزائر أصبحت مقلقة نتيجة ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا وهو ما يفسر حسبه التدابير والقرارات التي اتخذت من قبل السلطات للحد من إنتشار هذه الجائحة.

وأرجع البروفيسور بلحسين خلال استضافته هذا الإثنين في برنامج “ضيف الصباح” أن “زيادة الإصابات مرتبط بثلاثة عوامل أولها المناخ الذي يعرف انخفاضا في درجة الحرارة وهو ما يسهل من إنتشار الفيروس. ثانيا استئناف الأنشطة التجارية والرياضية وعودة التلاميذ إلى المدارس والذي يعتبر مناخا مناسبا لانتشار العدوى. والعامل الثالث والذي يعتبر أكثر أهمية هو التخلي عن تطبيق التدابير الوقائية الأساسية”.

وكشف بلحسين  أنه “مع إرتفاع عدد الإصابات فلا بد أن تتخذ السلطات كل الإجراءات الضرورية للحد من إنتشار الفيروس كتوفير وسائل التشخيص وفرض الحجر الصحي على كل الحالات الإيجابية، مع توفير التكفل التام بالمرضى” مضيفا أنه “لا بد من إحترام الإجراءات الوقائية التي يجب أن تطبق أيضا في جميع القطاعات”.

وأبرز ضيف الصباح ايضا أن “مصالحه تجد بعض الصعوبات للقيام بالتحقيقات الوبائية لانعدام التنسيق بين المستشفيات وعدم مساهمة المواطن في تسهيل  هذه العملية ، ما يجعل من هذه  التحقيقات غير دقيقة وفي بعض الأحيان بدون فائدة”.

ووجه البروفيسور محمد بلحسين  تحية تقدير واعتراف لكل طاقم السلك الطبي المجند عبر مختلف مستشفيات الوطن لمواجهة هذه الجائحة.

Exit mobile version