ولايات

برلمانية عن جبهة المستقبل تضع وزير الطاقة مصطفى قيطوني في حرج

وضعت النائب بالمجلس الشعبي الوطني، عن حزب جبهة المستقبل، بسمة عزوار، وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، في حرج، حينما كسفت له التقارير عن المغلوطة المرفوعة الى مصالح وزارته من قبل المديريات الولائية للطاقة، بخصوص تموين وتزويد مئات العائلات  بمناطق مختلفة عبر الوطن، وخاصة بولاية باتنة بالغاز الطبيعي، واعتبرت البرلمانية عزوار التقارير المغلوطة التي ترفعها المديريات الولائية بصفة عامة الى مختلف القطاعات الوزارية التي تقع تحت وصايتها وراء تعطل قطار التنمية المحلية عبر ربوع الجزائر العميقة، وذكرت أنها وضعت كعينة فقط من سلسلة التقارير المغلوطة التي كشفت عنها للمسؤول الأول عن قطاع الطاقة، كغيره من مسؤولي مختلف الدوائر الوزارية، نسبة تزويد سكان بعض البلديات بولاية باتنة بالغاز الطبيعي لا يتعدى 20 بالمائة على أقصى تقدير، في الوقت الذي تحدث الوزير قيطوني عن أن نسبة إيصال الغاز للسكان بالولاية السالفة الذكر يقارب 80 بالمائة، دون أن يشير الى هذه النسبة إن كانت بناء على تقرير مديرية الطاقة بباتنة أو بناء على معطيات بحوزته، وقالت البرلمانية عزوار أنها لدعم وتأكيد صحة المعلومات التي كشفت عنها لوزير الطاقة بخصوص تزويد المواطنين بمنطقتها بالغاز الطبيعي، استغلت فرصة تواجد الوزير قيطوني بمناسبة زيارة العمل والتفقد لنفس الولاية الأسبوع الماضي، لإبلاغه بالحقائق والأدلة أمام مدير الطاقة لولاية باتنة، وهو ما جعل الوزير نفسه يبدو في وضع غير مريح، ووعد بتدارك النقائص المسجلة على مستوى ذات المنطقة بكل ما له علاقة بقطاعه ومعالجة الاختلالات الحاصلة بعد التأكد منها .

وفي موضوع متصل، أفضت المساعي والمجهودات التي قامت بها لفائدة عائلات كانت تعيش ظروفا مأساوية على حد تعبيرها منذ عقود من الزمن، الى تكفل والي باتنة بهذه العائلات وإزالة معاناتها في مدة قصيرة جدا، وذكرت أنها قامت بتصوير السكنات التي كانت تقيم فيها خمس عائلات في ظروف تنعدم فيها ضروريات الحياة الكريمة، ودعمتها بملفات هذه العائلات بشان طلبات الحصول على السكن، ونقلها للمسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي الولائي، وحسب نفس المتحدثة فان هذا الأخير أعرب عن استيائه وامتعاضه لرؤية تلك الصور الحية التي نقلتها له عن وضعية هذه العائلات، وأبدى تذمره من تستر مسؤولي مصالح البلدية والدائرة المعنية التي تقع تحت وصايتها هذه العائلات، وذكرت البرلمانية عزوار انه بمجرد اطلاع الوالي ملفات العائلات المذكورة والتدقيق فيها، قام فورا بترحيلها الى سكنات جديدة لائقة تتوفر على شروط وضروريات الحياة، وأزال بالتالي الغبن والمعاناة عن هذه العائلات .

م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى