أهم الأخبارالوطن

برلمانية تساءل زعلان عن وضعية التقنيين العاملين بالمطارات

تساءلت النائب بالغرفة التشريعية السفلى عن حركة مجتمع السلم، فريدة غمرة، عن تصنيف المستخدمين التقنيين العاملين على مستوى مكاتب مدرج المطارات، والتي تعتبر من مصالح مراقبة النشاط الجوي، وهل هذه الفئة من المستخدمين من صنف مراقبي الحركة الجوية ؟ أم هم من صنف الأعوان التقنيون للاستغلال المنصوص عليهم في المادة 06 من المرسوم التنفيذي رقم 04 – 414 المؤرخ في 20 ديسمبر 2004؟.

قالت النائب بالمجلس الشعبي الوطني عن حركة مجتمع السلم، فريدة غمرة، في سؤال كتابي وجهته لوزير النقل والأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، بخصوص تصنيف مستخدمو الطيران المدني، إن ما جاء في المادة 174 فقرة 2 من قانون 06- 98 المؤرخ في 27 جوان 1998، المعدل والمتمم لقانون 04- 15 المؤرخ في 15 جويلية 2015 الذي يحدد القواعد العامة المتعلقة بالطيران المدني، يشمل مستخدمو الطيران المدني – المستخدمين التقنيين على اليابسة – .

ذكرت البرلمانية عن ” حمس ” في سؤالها الكتابي الموجه للمسؤول الأول عن قطاع النقل والأشغال العمومية، إن ما ورد من ألفاظ عامة ومجملة في هذه الفقرة، جاء بيانه عند ذكر الإجازات المتعلقة بصنف المستخدمين التقنيين على اليابسة، في المادة 6 فقرة 2 رقم 04 – 414 المؤرخ في 20 ديسمبر 2004، وبيان وظيفتهم في المادة 192 من القانون 98 – 06 المعدل والمتمم السالف ذكره، أن عمل مراقب الحركة الجوية هو ضمان مراقبة النشاط الجوي الوطني وضواحي المحطات الجوية، وحسب البرلمانية فريدة غمرة فان الإجازات المتعلقة بصنف المستخدمين التقنيين على اليابسة مبهمة وغير واضحة لدى هذه الفئة من المستخدمين، ما يستدعي تحديد معالمها وتوضيح مضمونها بشان تصنيف هؤلاء، ومن هذا المنطلق تقول ممثلة حمس بالهيئة السفلى للبرلمان في سؤالها لوزير النقل والأشغال العمومية، إن تصنيف فئة المستخدمين التقنيين العاملين على مستوى مكاتب مدرج المطارات والتي تعتبر من مصالح مراقبة النشاط الجوي، وخاطبت الوزير زعلان قائلة ، هل هذه الفئة من صنف مراقبي الحركة الجوية؟ أم من صنف الأعوان التقنيون للاستغلال المنصوص عليهم في المادة 06 من المرسوم التنفيذي رقم 04-414 المؤرخ في 20 ديسمبر 2004 ؟

م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى