أخبار عاجلةأهم الأخبارالإقتصاد

انخفاض واردات الأغذية في الثلاثي الأول لـ 2019

انخفضت واردات الجزائر من الأغذية بأكثر من 14 بالمائة خلال الثلاثي الأول من 2019، مقارنة بالفترة نفسها من 2018، حسبما علم لدى المديرية العامة للجمارك الجزائرية.

وبلغت إجمالا فاتورة استيراد المواد الغذائية 92ر1 مليار دولار في الثلاثي الأول من 2019، مقارنة ب 25ر2 مليار دولار في نفس الفترة من 2018، أي بانخفاض قدره 33 مليون دولار (-56ر14 بالمائة)، حسب بيانات مديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك.

ويرجع هذا الانخفاض بشكل رئيسي إلى هبوط واردات الحبوب والحليب ومنتجات الألبان والسكر وطحين الصويا والحبوب الجافة، وفقا لنفس المصدر.

وفي هذا الإطار، تظهر البيانات ان قيمة واردات الحبوب والسميد والدقيق -والتي تمثل 32 بالمائة من إجمالي الواردات الغذائية- بلغت 38ر614 مليون دولار، مقارنة بـ 37ر811 مليون دولار في 2018، بانخفاض نسبته 28ر24 بالمائة.

كما انخفضت واردات الحليب ومشتقاته إلى 40ر338 مليون دولار مقابل 48ر416 مليون دولار، بانخفاض قدره 75ر18 بالمائة.

من جهتها، تراجعت فاتورة استيراد السكر والسكاكر إلى 98ر167 مليون دولار، مقابل 95ر218 مليون دولار (-28ر23 بالمائة).

وتم تسجيل نفس المنحى الهبوطي بالنسبة لمخلفات الصناعات الغذائية ونفاياتها بما في ذلك الطحين وغيرها من البقايا الصلبة التي تم استيرادها مقابل 98ر167 مليون دولار مقابل 32ر208 مليون دولار، بانخفاض نسبته 37ر19 بالمائة.

وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، شمل الانخفاض أيضًا الحبوب الجافة التي بلغت 72ر96 مليون دولار، مقابل 69ر106 مليون دولار (-35ر9 بالمائة)، إلى جانب تراجع آخر، وإن كان أقل أهمية، مس القهوة والشاي (18ر0 بالمائة)، حيث بلغ مجموع وارداتها 99ر86 مليون دولار، مقابل 15ر87 مليون دولار.

من جهة أخرى، شهدت فئات أخرى من المنتجات في هيكل الواردات، زيادات خلال الثلاثي الأول من 2019 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويتعلق الأمر بكل من الفواكه الموجهة للاستهلاك البشري والحيوانات الحية والتحضيرات الغذائية المختلفة.

وهكذا، بلغت واردات الفواكه الموجهة للاستهلاك (الفواكه الطازجة أو المجففة) 63ر56 مليون دولار في الثلاثي الأول من 2019 مقابل 13ر35 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي بزيادة قدرها أكثر من 61 بالمئة.

أما واردات الحيوانات الحية فقد بلغت 09ر59 مليون دولار مقابل 92ر48 مليون دولار (+ 20،77 بالمئة) خلال نفس فترة المقارنة.

وشمل هذا الاتجاه التصاعدي أيضًا على المستحضرات الغذائية المختلفة والتي انتقلت من 75ر67 مليون دولار في الثلاثي الأول من 2018 إلى ما يقرب من 73 مليون دولار في نفس الفترة من عام 2019 (+ 7،60 بالمئة).

بالإضافة إلى هذه المنتجات الرئيسية ، تم استيراد السلع الغذائية المتبقية بمبلغ 259 مليون دولار مقابل 61ر246 مليون دولار (+ 5،03 بالمئة).

فيما يتعلق بزيت الصويا وجزيئاتها و حتى المكررة منها (المصنفة في مجموعة السلع الموجهة لتشغيل أداة الإنتاج) ، شهدت وارداتها انخفاضا طفيفا إلى 87 ر156مليون دولار في الثلاثي الأول من 2019 مقابل 41 ر157 مليون دولار المسجلة خلال نفس الفترة من 2018 (-0،34 بالمئة).

وبذلك، بلغ إجمالي فاتورة مجموعة المنتجات الغذائية و الزيوت الموجهة للصناعة الغذائية 08ر2 مليار دولار مقابل 40 ر2 مليار دولار اي بانخفاض 32 مليون دولار (-4 ،15 بالمئة)

بالنسبة للأدوية (المصنفة في مجموعة السلع الاستهلاكية غير الغذائية)، انخفضت فاتورة استيراد ها إلى 10 ر199مليون دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من 2019 مقابل 25 ر297 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي، ما يمثل انخفاضا قدره 33،02 بالمئة.

وبلغ إجمالي واردات الجزائر 155 ر11مليار دولار مقابل 249 ر11 مليار دولار بانخفاض 0،83 بالمئة خلال نفس الفترة من المقارنة .

ق.ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى